عمان - سناء الشوبكي

أطلقت هيئة شباب كلنا الاردن فعاليات تطوعية، ضمن الحملة الوطنية «اردن النخوة» التي تقام في محافظات المملكة وتستمر حتى نهاية شهر رمضان الفضيل.

وتأتي المبادرات والحملات التطوعية التي تنفذها الهيئة تحقيقاً للقيم الإسلامية المبنية على التكافل والتعاون بين أبناء المجتمع الأردني الواحد وتجسيدا لرؤية جلالة الملك عبدالله الثاني بأردن النخوة، وفق منسق هيئة شباب كلنا الأردن بمحافظة إربد سامر مراشدة.

وأشار المراشدة إلى أن الهيئة وبالتعاون مع القطاعين العام والخاص والمجتمع المحلي وبشكل مستمر قدمت وتقدم طرود الخير لعدد من العائلات العفيفة في المناطق النائية والأشد فقراً؛ إضافة الى توزيع التمر والماء على الإشارات الرئيسية في مختلف ألوية المحافظة.

ولفت الى أن الهيئة وبالتعاون مع بنك الملابس، وفرت للعائلات العفيفة وبخاصة الأطفال كسوة العيد.

وثمن المراشدة جهود المتطوعين المسيحيين بكافة الحملات ما يجسد المعنى الحقيفي للعيش الإسلامي المسيحي.

منسق هيئة شباب كلنا الأردن في المفرق إسلام الحوامدة أشار إلى مشاركة متطوعي الهيئة في حملات نظافة شملت مختلف مناطق المحافظة، بالاضافة إلى إطلاق مبادرة (يلا نفرحهم) بالتعاون مع مركز المفرق للتدريب والتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة.

أدوار تكاملية

منسق العاصمة في هيئة شباب كلنا الأردن عثمان العبادي ذكر أن متطوعي الهيئة نفذوا عدداً من النشاطات خلال الأيام الأولى للشهر الفضيل، تضمنت إفطارات للأيتام والمعوزين وتجهيز كسوة لبعض الأسر العفيفة.

كما تم توزيع التمور والمياه في الميادين العامة ضمن مبادرة تصبيرة صائم، وتوزيع عدد من طرود الخير وتجهيز الوجبات الغذائية التي تساهم في إفطارات الأسر المستورة.

ويلفت إلى إقامة «رمضان الخير» الذي كان أحد الأنشطة التطوعية الإنسانية ويوفر مساحة للعائلات في الاستمتاع بأجواء رمضان بكافة المحافظات ضمن عروض عائلية وترفيهية تناسب الأسرة الأردنية.

وتضمن النشاط توفير فقرات مخصصة للأطفال والعائلات وعروض عسكرية وأسواق شعبية (بازارات).

المتطوع بهاء الحماد من المفرق، رأى أن العمل التطوعي شعور فطري وجداني، يأتي من ذات الفرد نفسه لحب عمل الخير دون مقابل، مشيراً الى انه التطوع ظاهرة إيجابية تعود بالخير والنفع على المجتمع وتعزيز قيم التعاون والتكافل والتشاركية بين أفراده.

المتطوعة في هيئة شباب كلنا الأردن في اربد بروين بني هاني قالت «نحب الخير ونحب المشاركة بأي عمل تطوعي في رمضان لنكسب الاجر»، فيما تسعى المتطوعة تقى بلاونة (العاصمة) وأقرانها الشباب إلى المضي قدما في خدمة المجتمع من خلال تعزيز ثقافة العمل التطوعي وترسيخ قيم التكافل الإنساني التي تعزز منظومة القيم لدى المواطن.

ويشير مدير هيئة شباب كلنا الاردن عبد الرحيم الزواهرة إلى أن الفعاليات والانشطة التطوعية التي تنفذها الهيئة قادرة على إخراج الشباب من الروتين وتوسيع خياراتهم، إضافة إلى إيجاد جو من الألفة وتعزيز الدور الاجتماعي والثقافي لدى شباب فرق العمل في المحافظات وتعزيز وترجمة الانتماء الحقيقي للاردن بالعمل.