عمان - مراد القرالة

يستسلم الكثير من الأشخاص عند أول مشكلة تواجههم، فيما آخرون يرفضون الانهزام أو التراجع عن طموحاتهم وأهدافهم.

وبالارادة والتصميم يستطيع البعض التغلب على العوائق حتى ولو كانت «جسدية».

ويرسم الشاب عبد القادر عضيبات من منطقة الضليل بمحافظة الزرقاء، قصة نجاح، حيث استطاع بإصراره وعزيمته أن يبرهن للمجتمع أن إعاقة الجسد لا تعني إعاقة الفكر.

وفي السياق قال عضيبات «لقد كان اصراري على تحدي نظرة المجتمع السلبية تجاه ذوي الإعاقة سبباً كافياً للبحث عن طريق لتطوير مهاراتي»، إلى أن «سمعت عن سند ريادة الأعمال الذي ينفذه مركز تطوير الأعمال، وكان بالنسبة لي بداية الطريق لتعزيز ثقتي بنفسي بعد التحاقي بالبرنامج من خلال أسلوب التدريب التفاعلي والتشاركي الذي منحني الفرصة لأعبر عن آرائي بارتياح، بالإضافة الى تعرفنا على عالم ريادة الأعمال من خلال اكتساب السلوكيات والصفات الريادية مثل البحث عن الفرص وروح المبادرة والمثابرة، وكذلك تعزيز الخصائص الريادية الشخصية المرتبطة بالتخطيط وإدارة المشروع واتخاذ المخاطر المحسوبة واستخدام استراتيجات التفاوض.

وأضاف «وبعد التحاقي ايضا من خلال المركز بعدد من ورشات العمل التدريبية والبرامج الشبابية التي صبت في مجملها في ريادة الأعمال وريادة الأعمال المجتمعية باحثا فيها عن سبيل لتحويل تلك الأفكار الابداعية بداخلي لفرص استثمارية علها تمنحني دخلا ماديا أبدأ به تحقيق طموحاتي وآمالي، وأكون عضوا منتجا في المجتمع».

وبين أنه من خلال المشاركة في برنامج ريادة الأعمال استطاع أن يعيد النظر في خططه المستقبلية، ويعمل جاهدا على وضع اهدافه الخاصة التي تساعده في تحقيق أحلامه وطموحاته بانشاء مشروع انتاجي خاص به.

ونوه عضيبات بأنه «من خلال فرصة التدريب والمنحة المقدمة من المركز تطورت تدريجياً واستطعت ان اتحدى نظرة المجتمع واثبات أن ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم القدرة على التغيير كأي شخص آخر في المجتمع».

تلك كانت نقطة البداية بالنسبة لـ عضيبات فمن خلال التدريب والمنحة المقدمة من برامج المركز؛ استثمر بمشروع ريادي (فقاسات البيض) ليصبح موزعا للمنتجات على المحلات التجارية إلى أن استطاع تجميع أرباحه الفائضه عن مصاريفه ومستلزماته.

فمن مشروع الى آخر، أسس عضيبات نادي الضليل الثقافي لذوي الاحتياجات الخاصة وهو اول ناد في منطقة الضليل مختص بذوي الاحتياجات الخاصة والتي فيها ما يقارب 1300 من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويخدم النادي المجتمع ثقافيا اجتماعيا ورياضيا، ويقدم محاضرات توعية صحية للعائلات ممن لديهم أفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعمل عضيبات أيضا على تطوير مشروع مشغل التمر الهندي لبيع العصائر، كل ذلك ساهم في خلق فرص عمل جديدة للشباب ممن هم باحثون عن فرص وظيفية.

ووجه عضيبات الشباب «إلى استثمار طاقاتهم الكامنة، وان يطرقوا باب الفرص، فالفرصة لن تأتي اليكم إن لم تسعوا لها، إبدأوا مشاريعكم الخاصة واخلقوا فرصكم نحو مستقبل أفضل».