منذ نشوء وقيام الدول يجري هذا التساؤل: من يصنع التاريخ القادة ام الشعوب..؟!.. فريق يرى ان القادة هم من يصنعون التاريخ.. وفريق ثان يرى ان الشعوب هي من تصنع التاريخ..وفريق ثالث يرى ان القادة والشعوب معا هم يصنعون التاريخ...

ما علينا..

قبل أيام قليلة أعلن رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد كان طبيبا ناجحا قبل ان يصبح سياسيا :(( أن الفصل العنصري والإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد الإنسانية في فلسطين من قبل دولة إرهابية تسمى( إسرائيل)، لن تنتهي إلا بزوال هذا الاحتلال البغيض الطويل ومنذ ازيد من سبعين عاما..))

ونقلا عن مهاتير محمد خلال مشاركته في ((مؤتمر الشرق الشبابي)) الذي عقد مؤخرا دورته الخامسة في العاصمة الماليزية كوالالمبور ليومين بمشاركة ألفي شاب من أكثر من 40 دولة..يرى أن الشباب هم الرهان الأفضل للمستقبل إذا أردنا أن نجري تغييرات حقيقية، وأن ماليزيا تفعل ما بوسعها لتلبية احتياجات مؤسسات الشباب لأنها تؤمن بمفهوم الأمة متعددة الثقافات والأعراق..

لافتا هذا القائد المتميز إلى أن ((الشرق يساهم في خلق حالة مميزة بتفعيله لدور الشباب في العالم لأنهم قادرون على إحداث تغييرات حقيقية، وقادرون على الوصول إلى مناصب لم يصل إليها القادة حينما كانوا في مرحلة شبابهم، بفضل التطور والتغيير والتكنولوجيا..))

وتطرق رئيس الوزراء مهاتير إلى الحديث عن المنطقة العربية مشيراً إلى أنه بعد غزو الولايات المتحدة الأميركية للعراق (عام 2003)، عاشت المنطقة حالة من عدم الاستقرار. واعتبر أن حالة عدم الاستقرار هذه تعيشها الآن دول اليمن وسورية و فلسطين تحولت الى مأساة يعاني منها العالم بأسره..

وتمنى مهاتير ان تقترب هذه الدول كثيرا من بعضها البعض لتذليل جميع هذه المصاعب معتمدة على اسلوب الاعتماد على الذات والوصول الى الاستقلال الحقيقي..!

Odehodeh1967@gmail.com