اعداد محمد القرالة

من زمان



د. عبدالله النسور ومحمود الكايد وعبدالوهاب زغيلات وناصر اللوزي ومروان المعشر ويوسف العلان اثناء افتتاح معرض فوتوغرافي في رواق البلقاء - الفحيص، للمصور يوسف العلان في منتصف تسعينيات القرن الماضي



صورة على متن الطائرة جمعت من اليمين: د. كامل أبو جابر، محمود الكايد والدكتور عبدالسلام المجالي وجورج حواتمة مطلع تسعينيات القرن الماضي



من الحياة الاجتماعية في الأردن عام 1920 .. سيدة من مدينة السلط تعمل بالتطريز اليدوي.



فرشات على متن سيارة تعرض للبيع في وسط شوارع عمان

ذاكرة الرأي



منظر لمدخل البوابة الرئيسية للجامعة الأردنية في عمان، ويبدو بعض طلاب وطالبات الجامعة الاردنية الخارجين من الجامعة بعد الدوام بحثاً عن وسيلة نقل من سرفيس او باص للذهاب بهم الى وسط عمان او مناطق اخرى كالزرقاء مثلا.

ومن ملاحظة الباصات فهي من الموديل القديم والذي كان يصدر صوتاً هدَّاراً بعكس الباصات والمركبات الحديثة هذه الايام.



صورة حديثة جدا لمدخل الجامعة الاردنية حيث القباب الاسلامية المشهورة في فن العِمارة العربية، وهذا الشارع الطويل والذي تقع بجانبه المكتبة الكبيرة للجامعة الأردنية منهل العلم والأبحاث للطلاب والأساتذة أيضاً. وفي نهاية هذا الشارع الطويل تبدو ساعة البرج المعروفة في حدائق وشوارع الجامعة الاردنية وهي من اوائل ساعات الأبراج في عمان.



دراجات هوائية معروضة للبيع في أحد شوارع وسط عمان عام 1972



ملصق لفيلم «صح النوم» على باب سينما أردنية في العام 1967

حكاية صورة .. وليد سليمان

«أبو علي» أشهر محل لصنع القطايف في عمّان




على درج الكلحة الواصل ما بين جبل اللويبدة وأول شارع الملك الحسين في عمان كان أبو علي الشهير بصنع القطايف في رمضان وأيضاً طوال العام قد تعلم هذه المهنة «صنع القطايف» في لبنان.

ثم جاء إلى عمان مع بداية ستينيات القرن الماضي وفتح هذا المحل على الدرج متخصصاً فقط بالقطايف.. ولم يرد أن يصنع بجانبها حلويات أخرى!! لقد أحب صنع القطايف وبيعها فقط واشتهر بها في الأردن وفي بعض أنحاء العالم العربي والأجنبي مثل السويد وإيطاليا وحتى أميركا.

وقديماً قبل عقود من السنين كانت (قطايف أبو علي) توزع على بعض المطاعم الشهيرة في عمان مثل جبري وعطا علي والسلام... الخ.

وبعد وفاة ابو علي قبل عدة سنوات لم يُغلق المحل, بل ظل بعض أبنائه وأحفاده يحافظون على تراث صنع القطايف الرمضانية, وفي يومين من كل أسبوع طوال العام.