رانغون - ا ف ب 

أطلقت السلطات في بورما الثلاثاء سراح صحافيين في وكالة رويترز حُكم عليهما بالسجن سبع سنوات بسبب تغطيتهما أزمة الروهينغا، وذلك بعد حصولهما على عفو رئاسي وإثر حملة عالمية دعت للافراج عنهما.

ووسط حشد من وسائل الإعلام خرج الصحافيان البورميان وا لون وكياو سو أو من سجن إنسين في رانغون حيث أمضيا أكثر من 500 يوم قيد الاعتقال.

وأثار اعتقالهما في كانون الأول/ديسمبر 2017 اهتماما عالميا واعتبر مؤشرا على تراجع حرية الصحافة في ظل حكم الزعيمة أونغ سان سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام.

وشكر وا لون (33 عاما) الناس من "حول العالم" لمطالبتهم بالإفراج عنهما ووعد بالعودة إلى العمل.

وقال "إني بغاية الشوق للعودة إلى غرفة التحرير" مضيفا "أنا صحافي وسأواصل عملي".

وقال رئيس التحرير في رويترز ستيفن آدلر "إننا بغاية السرور لأن ميانمار أفرجت عن صحافيينا الشجاعين".

وقال "منذ اعتقالهما قبل 511 يوما أصبحا رمزا لحرية الصحافة حول العالم. نرحب بعودتهما".

وأُفرج عنهما بناء على عفو شمل أكثر من ستة آلاف سجين.

وقال المتحدث باسم الحكومة زاو هتاي لصحافيين إن أفراداً من عائلتي الصحافيين أرسلوا رسالة إلى سو تشي والرئيس وين مينت.

وأضاف "القادة أخذوا بالاعتبار مصلحة البلاد على المدى الطويل".

وقال لورد أرا دارزي وهو مستشار بريطاني وصديق مقرّب لسو تشي أنه كان "مناسباً" الإفراج عن الصحافيين بعد أيام قليلة من اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأكد لوسائل الإعلام من رانغون "العبرة بسيطة: الحوار ينجح حتى في أصعب الظروف".

وأشادت الأمم المتحدة بالإفراج عن الصحافيين لكنها حذّرت من أن حرية الصحافة لا تزال مقيدة بشدة في البلاد.

واعتبر نائب الرئيس الأميركي مايك بنس الذي سبق أن أدان سجن الصحافيين، أن الإفراج عنهما "خبر رائع". وكتب في تغريدة "حرية الدين وحرية الصحافة ضروريتان لديموقراطية قوية".

ولوح الصحافيان مبتسمين لدى خروجهما من السجن.

وأدين الصحافيان بانتهاك "قانون الأسرار الرسمية" وحكم على كل منهما بالسجن سبع سنوات.

ولدى اعتقالهما كانا يعدان تقريرا حول مقتل 10 من الروهينغا المسلمين في أيلول/سبتمبر 2017 في ولاية راخين، حيث أجبر الجيش البورمي نحو 740 ألفا من أبناء هذه الأقلية المحرومة من الجنسية على النزوح عبر الحدود إلى بنغلادش.

وأثارت قضيتهما تنديدا دوليا وأودت بما تبقى من إرث أونغ سان سو تشي كمدافعة عن حقوق الإنسان.

- نحن بغاية السرور -

قالت رويترز إن الصحافيين اعتقلا بسبب ما كتباه.

ولم يدل المتحدث العسكري زاو مين تون بأي تعليق بشأن الإفراج عن الصحافيين مكتفيا بالقول إن القضية "جرت طبقا للقانون".

وخلال فترة سجنهما فاتتهما العديد من المناسبات العائلية ومنها ولادة طفلة وا لون.

وعبرت العائلتان عن فرحهما للإفراج عن الصحافيين.

وقالت شيت سو وين زوجة كياو سو أو لوكالة فرانس برس "نحن بغاية السعادة". وانتشرت على تويتر صورة تجمع الزوجين وهما يحتفلان مبتسمين حاملين طفلتيهما.

وخلال وجودهما في السجن نالا العديد من الجوائز والتكريمات بسبب عملهما.

والشهر الماضي حاز وا لون وكياو سو أو على جائزة بوليتزر المرموقة.

كما ظهرا في وقت سابق على غلاف مجلة تايم بين شخصيات العام، ضمن الصحافيين المستهدفين لعملهم الصحافي.

وأصبحت قضيتهما مرادفا للحرب على حرية الصحافة وأثارت حملة دولية حصلت على دعم المحامية البارزة أمل كلوني التي قالت الثلاثاء إنه كان "شرفا لي أن أمثلهما".

وقال نشطاء وخبراء قانون إن محاكمتهما شابتها مخالفات كثيرة.

وأدلى ضابط شرطة بشهادته خلال المحاكمة قال فيها إن رئيسه أمر مجموعته بالإيقاع بالصحافيين، وهي شهادة تجاهلها القاضي.

وعبر ضابط الشرطة السابق مو يان ناينغ لوكالة فرانس برس عن "السرور" لجمع شمل العائلات وعن رغبته في لقاء الصحافيين إذا أرادا ذلك.

وأشاد نشطاء مدافعون عن الصحافة ومنظمات حقوقية بالافراج عن الصحافيين منددين في نفس الوقت باعتقالهما وإدانتهما.

وقال نائب مدير مكتب هيومن رايتس ووتش في آسيا فيل روبرتسون "نهنئ وا لون وكياو سو أو على خروجهما بعد أن سجنا ظلما ونرحب بجمع شملهما مع عائلتيهما" مضيفا أنه "ما كان ينبغي أن يتم اعتقالهما" أساسا.

وقادت الزعيمة أونغ سان سو تشي حزب الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية إلى الفوز عام 2015 في انتخابات تاريخية أنهت عقودا من الحكم المدعوم من العسكر في البلاد.

غير أن الأحلام بمستقبل جديد لبورما لم تعمّر طويلا بعد أن شن الجيش حملة ضد الروهينغا في ولاية راخين، قال محققو الأمم المتحدة إنها ترقى إلى إبادة.

ونفت بورما تلك التهم وقالت إنها تصرفت دفاعا عن النفس ضد مسلحي الروهينغا الذين هاجموا وقتلوا ضباط شرطة في آب/اغسطس 2017.