اسطنبول - ا ف ب 

جدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت مطالبته بإعادة الانتخابات البلدية التي فازت فيها المعارضة في اسطنبول، مكثفا الضغط على السلطات الانتخابية التي ستعلن موقفها قريبا من ذلك.

وقال إردوغان "يقول لي المواطنون: +سيدي الرئيس، يجب إعادة هذه الانتخابات+. (...) فلنمثل أمام الشعب وما تفرضه الارادة الشعبية سنقبل به. الامر بهذه البساطة".

واضاف في خطاب في اسطنبول أمام نقابة لاصحاب العمل "من الواضح أنه تم ارتكاب تجاوزات وفساد. وعبر إلغاء كل ذلك، ستريح اللجنة الانتخابية العليا (...) ضمائر مواطنينا".

وتجتمع اللجنة الانتخابية العليا اعتبارا من الاثنين للنظر في الطعن الذي تقدم به حزب العدالة والتنمية بزعامة إردوغان، مطالبا بالغاء الانتخابات في اسطنبول واجراء انتخابات جديدة.

وخلال هذه الانتخابات التي جرت في 31 آذار/مارس الفائت، فاز مرشح العديد من أحزاب المعارضة أكرم إمام اوغلو على مرشح الحزب الحاكم رئيس الوزراء السابق بن علي يلديريم، متقدما عليه بأقل من 15 ألف صوت فقط.

كذلك، خسر حزب العدالة والتنمية الانتخابات في أنقرة على خلفية الازمة الاقتصادية والمالية في البلاد.

لكن إردوغان رفض الاقرار بهزيمته في اسطنبول، متحدثا عن "تجاوزات كبيرة". ويتهم الحزب الحاكم مسؤولين في مراكز الاقتراع بانهم تعمدوا التقليل من عدد الاصوات التي نالها يلديريم.

واعلنت نيابة اسطنبول الخميس أنه تم فتح ثلاثين تحقيقا وأن أكثر من مئة مسؤول في مراكز اقتراع تم استدعاؤهم لاستجوابهم.

في المقابل، يتهم حزب الشعب الجمهوري المعارض إردوغان بانه يصر على التمسك باسطنبول بكل الوسائل، كونها العاصمة الاقتصادية للبلاد.