الرأي - رصد

حطم المراهق الأميركي ماثيو بولينغ الرقم القياسي الأميركي في الركض، في بطولة ألعاب القوى تحت عمر 20 عاما في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأميركية، واقترب بشدة من رقم أسطورة العدو الجامايكي يوسين بولت.

والأسبوع الماضي، سجل بولينغ زمنا قدره 9.98 ثانية في سباق الـ100 متر، لتقارن نتائجه على الفور برقم بولت القياسي الذي بلغ 9.58 ثانية في السباق ذاته، أي أن الفارق بين الرقمين يبلغ 0.4 ثانية فقط.

وقال بولينغ لصحيفة "هيوستن كرونيكل": "لقد كان شعورا جيدا بالتأكيد. بدايتي كانت جيدة جدا. كنت سعيدا حقا بالرقم الذي حققته".

وقالت اللجنة الأوليمبية الأميركية إن رقم بولينغ "جيد بما يكفي لجعله يشارك في نهائي أولمبياد ريو دي جانيرو 2016".

كما ساعد بولينغ فريق مدرسته الثانوية على الفوز بسباق التتابع 400 متر و1600 متر برقم قياسي.

وفاز الشاب الأميركي كذلك بمسابقة الوثب الطويل في البطولة بتسجيله 25 قدما وبوصتين.

وأعرب مارك بولينغ، والد النجم الأميركي الواعد، عن فخره بابنه، قائلا إن سرعة ابنه ورياضة الركض المفضلة إليه "ليست وراثية".

وأشاد الوالد بما سماه "أخلاقيات ابنه في العمل"، التي "لم يراها في أي شخص آخر".