البترا- زياد الطويسي

أوصى المؤتمر التربوي السياحي الثاني الذي عقد في البترا، بتعزيز وعي الجيل الجديد بالأهمية التي يشكلها القطاع السياحي في جلب الزوار لمختلف مناطق المملكة وبدوره الهام في رفد الاقتصاد الوطني.

وشدد المؤتمر الذي نظمته مدرسة فاطمة الزهراء على أهمية قطاع التعليم في التوعية بالمفاهيم السياحية وضرورة أن تزخر المناهج الدراسية بموضوعات حول الخصائص السياحية التي يمتاز بها الأردن.

وناقش المؤتمر الذي أقيم في قاعة كلية السياحة والآثار بجامعة الحسين بن طلال، أوراق عمل متخصصة حول انعكاسات السياحة على المجتمعات المحلية وضرورة أن يخرج الزوار بأبهى الصور والانطباعات عن مواقعنا السياحية. وأكد مدير تربية البترا محمد الهريشات، على الدور المهم الذي يقوم به قطاع التربية والتعليم بالتوعية بالأهمية السياحية للمملكة، وبإعداد جيل أردني قادر على النهوض بالقطاع.

وقال الهريشات، إننا في الأردن لا نمتلك النفط، ولكننا نمتلك المواقع السياحية المهمة والإرث الحضري الفريد، والأهم أننا نملك الإنسان الذي يحافظ على إرثه وينهض بسياحته. وبينت مديرة المدرسة المنظة للمؤتمر منى الفلاحات، أننا معنيون في القطاع التربوي على تعليم الطلبة كيفية التعامل مع السياح، وبما يعطى الصورة المشرقة عن واقع وسمعة السياحة الأردنية. وأشاد رئيس مجالس التطوير التربوي خليفة الهلالات، بالجهود المبذولة من قبل وزارة التربية والتعليم، بإكساب الطلبة معلومات حول المواقع السياحية المختلفة. ودعا الهلالات إلى أهمية أن يقوم قطاع التربية أيضا بغرس وتعزيز الآثار الإيجابية للسياحة والحد من السلبية، من خلال إكساب الطلبة مزيد من المعلومات والخبرات. وقدم كل من أساتذة السياحة بجامعة الحسين الدكتور سامي الحسنات والدكتور جبريل الهلالات والخبير التربوي عبدالكريم الرواجفة ومدير سياحة إقليم البترا فواز الحسنات، أوراق عمل متخصصة حول السياحة والتعليم. واشتمل المؤتمر على عدد من الفقرات والقصائد الشعرية والعروض التقديمية، حول انطباعات السياح الذين زاروا موقع البترا الأثري، وأبرز الخصائص السياحية للمدينة الوردية والمملكة.