اختتم معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، ثلاث ورش عن تطوير الأدلة التدريبية للعنف المبني على النوع الاجتماعي وحماية الطفل، لإدارات حماية الأسرة، وشرطة الأحداث، وقوات حفظ السلام.

وقدم خبراء المعهد خلال الورش، التي جاءت بالشراكة مع منظمة اليونيسف، تدريبًا مكثفًا عن مفاهيم العنف المبني على النوع الاجتماعي وحماية الطفل، وأسبابه ومؤشراته وعوامله، وأسباب العنف ضد الأطفال، والآثار المترتبة على الفرد والمجتمع.

وشارك في التدريب الذي عقد على مدار ثلاثة أيام 67 شخصا، تفاعل معهم المدربون، وناقشوا التغذية الراجعة، واستمعوا إلى الآليات التي تعمل بها كل إدارة، وكيفية إبراز دورها النوعي.

وتضمنت الدورات الثلاث دراسات حالة واقعية، وخرجت بتوصيات تعزز الشراكة المستقبلية بين مديرية الأمن العام ومعهد العناية بصحة الاسرة والمنظمات العاملة في ذات المجال، لتعزيز قدرات العاملين، وتنمية مهارات التعامل والاستجابة لحالات العنف المبني على النوع الاجتماع والعنف ضد الأطفال.

ويعقد معهد العناية بصحة الأسرة سنويًا أكثر من 700 دورة في مجالات مختلفة، منها دورات تدريبية قصيرة، وأخرى مختصة تمنح دبلومات تدريبية مصادق عليها من وزارة التعليم العالي.

والمعهد حاصل على شهادة اعتماد مجلس اعتماد المؤسسات الصحية (HCAC)، بعد تحقيق جميع المعايير الدقيقة لاعتماد مؤسسات الرعاية الصحية الأولية وتنظيم الأسرة.

ويقدم رعاية صحية شاملة للأسرة، وتدريبًا للمتخصصين في الرعاية الصحية الأسرية، وحماية الأطفال، وخدمات ضحايا التعذيب وإعادة تأهيل الناجين من العنف.