البحر الميت - حابس الجراح

أعطى سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين للأردنية لرياضة السيارات، أمس، شارة الانطلاق لرالي الأردن الدولي إحدى جولات بطولة الشرق الأوسط بنسخته ال 37.

وانطلق الحفل من منطقة البوليفارد في العبدلي وسط ترتيبات مميزة من الأردنية لرياضة السيارات منظمة الرالي وحضور جمهور كبير من عشاق رياضة السيارات الذين أتيحت لهم الفرصة لمشاهدة كافة السيارات القوية والمجهزة خصيصا لسباقات الرالي.

وتوجهت السيارات المشاركة إلى منطقة البحر الميت لتعاود انطلاقها صباح اليوم وغدا لخوض المراحل الخاصة في منطقة البحر الميت اخفض منطقة بالعالم عن سطح البحر.

وتتميز مراحل رالي الأردن باختلاف تضاريسها وهو من الراليات الصعبةخصوصا المراحل الخاصة.

وعقد قبل الانطلاق مؤتمرا صحفيا شارك فيه حامل اللقب القطري ناصر العطية، فيما أكد المتسابق الأردني المخضرم معروف أبو سمرة في المؤتمر انه يضع عينه على الفوز باللقب وليس المشاركة فقط.

ويذكر أن رالي الأردن له سمعة عالية المستوى على المستوى العربي والعالمي. وكان الأردن قد نظم جولات من بطولة العالم للراليات...وسوف ينظم أواخر هذا العام جولة من جولات بطولة العالم لسباقات الباها بعد نجاحه الكبير العام الماضي عندما نظم سباق الباها.

وبعد ختام المؤتمر صعدت السيارات المشاركة إلى منصات الأنطلاق تباعا وفقا للترتيب العكسي.

الانطلاقة الفعلية

وستكون الانطلاقة الفعلية نحو مراحل اليوم الأول من الرالي من البحر الميت حيث يتضمن الرالي 21 مرحلة خاصة، بينما تبلغ مسافة المراحل الخاصة الخاضعة للتوقيت 244.61 كيلومتر، بينما تبلغ المسافة الإجمالية للمسار 260.63 كيلومتر.

سيخوض السائقون اليوم 11 مرحلة خاصة، و 10 مراحل خاصة أخرى غدا السبت.

ومن المنتظر ان تشهد المراحل منافسة قوية من قبل السائقين وسط تحديات كبيرة الزمت اللجنة المنظمة التعديل على بعض مسارات الرالي بعد ان أجبرت الظروف الجوية الاستثنائية، التي مرت بها المنطقة في الأيام القليلة الماضية، مُنظمي الرالي على إدخال تعديلاتٍ طفيفة على المسار.

المسؤول عن المسار، جورج خوري قال: بسبب الأمطار خلال الأسابيع الأخيرة كان علينا إعادة النظر بالمسار كاملًا. كان من المقرر أن يخوض السائقون مرحلة نهر الأردن الشهيرة، ولكن اضطررنا لإعادة رسم المسار من جديد، وانتهى بنا الأمر مع مراحل خاصة بطول إجمالي 244 كيلومتر.

العطية حاضر

وسيكون المدافع عن لقبه السائق القطري ناصر العطية، برفقة ملّاحه الفرنسي ماثيو بوميل، في سيارة فولكسفاجن بولو «آر 5»، أولى المنطلقين صباح اليوم على خط البداية حيث يسعى لتحقيق الفوز الأول لهذه السيارة هنا في الأردن، هذا وفاز القطري بقلب الرالي 12 مرة سابقًا، بينما فاز به الفرنسي خمس مرات سابقًا ثم سيتوالى انطلاق السائقين نحو المراحل الخاصة وسيسعى كل منهم الى حصد أقصى عدد مُمكن من النقاط والقيادة بأقصى سُرعة، والضغط لآخر درجة في الطلعة الأولى للمراحل، من أجل حسم الأمور باكرا، والفوز بالمراكز وألقاب الفئات.

وحول مشاركته فقد أكد العطية أن رالي الاردن من اجمل جولات بطولة الشرق الاوسط، حيث يعتبر بالنسبة له ارض خصبة للعديد من الالقاب واولى القابه في الاردن لذلك سيسعى للدفاع عن لقبه مجددا ونيل العلامة الكاملة من نقاط ترتيب بطولة الشرق الاوسط.

ويقام رالي الأردن برعاية ودعم من بوليفارد العبدلي، وماونتن ديو، وإذاعَتَي «هلا أف أم» و «بليسّ أف أم».