عمـان - الرأي



أعلن بنك الأردن نتائجه المالية المتحققة في نهاية عام 2018 والتي أقرها البنك المركزي الأردني، حيث بلغ صافي الربح العائد لمساهمي البنك 41.5 مليون دينار، فيما اقترح مجلس الإدارة على الهيئة العامة توزيع أرباح على المساهمين بنسبة 18%.

واستطاع البنك، وفق بيان صحافي صدر عنه أمس–الحفاظ على مستويات أداء عالية في مؤشر العائد على متوسط الأصول الذي سجل 1.6%، ومؤشر العائد على متوسط حقوق مساهمي البنك الذي وصل إلى 9.82%، وهي من أفضل المستويات في القطاع المصرفي الأردني.

وحافظ البنك على مؤشرات هوامش مريحة حيث بلغت الإيرادات التشغيلية (صافي إيراد الفوائد والعمولات) 135.3 مليون دينار محققةً نمواً بنسبة 6.4% لعام 2018 مقارنةً بالعام السابق 2017، وشكلت حوالي 95% من إجمالي الدخل لعام 2018.

وفي تعليقه على النتائج قال رئيس مجلس إدارة بنك الأردن شاكر فاخوري «أننا عملنا على استدامة نتائج البنك الإيجابية والتي جاءت محصلةً للعمل الدؤوب على كافة المستويات وتطبيق أفضل الممارسات الإدارية والتقنية على مدى السنوات الماضية».

وحققت معظم بنود المركز المالي للبنك أداءً إيجابياً كما في نهاية عام 2018، فبلغت ودائع العملاء 1.9 مليار دينار، وبلغت نسبة السيولة القانونية لمجموعة بنك الأردن 118.57%.

كما ارتفعت محفظة التسـهيلات الائتمانيـة (بالصافي) لتصل إلى 1.47 مليار دينار. وعلى صعيد موجودات البنـك فقد سجلت 2.6 مليار دينار، وسجلت حقوق الملكية لمساهمي البنك 411.9 مليون دينار.

وفيما يتعلق بنسبة كفاية رأس المال فقد بلغت 16.81% وهي أعلى من النسبة المقررة لعام 2018 والبالغة %14.125 حسب متطلبات بازل III والجهات الرقابية.

وبلغت نسبة تغطية المخصصات للديون غير العاملة (بعد تنزيل الفوائد المعلقة والتأمينات) 109% وهي من أعلى النسب في القطاع المصرفي الأردني.

وأوصى مجلس إدارة بنك الأردن إلى الهيئة العامة بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بنسبة 18% من رأس المال للعام 2018.

وأضاف فاخوري أن البنك، ومن خلال رؤيته وخططه الاستراتيجية لتوسيع امتداده الإقليمي، للاستفادة من الفرص المتاحة والتغيرات الإيجابية المأمولة بعودة الزخم والتعافي الاقتصادي في دول المنطقة، فقد استهدف التفرع في السوق العراقي لتوسيع شبكة تفرعه الإقليمي بما سيسهم في تلبية احتياجات عملائه والمتعاملين معه المالية والمصرفية. حيث حصل البنك على موافقة البنك المركزي الأردني، وتم العمل على تقديم طلب الترخيص للسلطات العراقية. وبناءً على هذه التحولات الإيجابية المتوقعة في مناخ الأعمال وما سينتج عنها من فرص فمن المستهدف أن يسجل البنك إنجازاً جديداً بالعام 2019، وأن يرتقي بمنتجاته وخدماته المقدمة للعملاء من خلال تجربة فريدة وبقنوات متنوعة ليكون شريكاً لهم في مسيرة العمل والتطور. وأن يستمر في المحافظة على معدلات أداء متقدمة بما يعزز موقعه التنافسي في الدول التي يعمل بها.

وفي نهاية حديثه تقدم فاخوري بشكره للمساهمين ولأعضاء مجلس الإدارة ولعملاء البنك على ثقتهم ودعمهم، ولفريق إدارة البنك وموظفيه لعطائهم المستمر لتحقيق هذه الإنجازات. وتقدم بالشكر والتقدير لكافة المؤسسات الوطنية وعلى رأسها البنك المركزي الأردني لدورهم في دعم القطاعات الاقتصادية.