عمان - الرأي

احيت السفارة الأسترالية في موقع جبل القلعة اليوم الخميس، الذكرى السنوية ليوم "الانزاك"، تخليدا للجنود الأستراليين والنيوزيلنديين الذين قضوا في الحرب العالمية الأولى.

وياتي الاحتفال بيوم أنزاك لتكريم أعضاء فيلق الجيش الأسترالي والنيوزيلندي (أنزاك) الذين قاتلوا في "غاليبولي" ضد الإمبراطورية العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى.

وحضر الفعالية سمو الأمير مرعد بن رعد والعميد الركن محمد حياصات ممثلا عن رئيس هيئه الأركان المشتركة وعدد من كبار الشخصيات الدبلوماسية والمسؤولين. وقال السفير الأسترالي لدى الأردن مايلز ارميتاج "نستذكر اليوم الجنود الاستراليين والنيوزلنديين الذين خاضوا معركة جاليبولي وأولئك الذين دفعوا بأرواحهم مقدمين أغلي التضحيات في جميع الحروب منذ ذلك الوقت".

واضاف انها مناسبة مهمة لجميع الأستراليين، كما يمثل موقع جبل القلعة التاريخي مكانا مناسبا لإقامة هذه الفعالية ويرجع ذلك لان القوات الأسترالية والنيوزيلندية قاتلت الى جانب قوات الجيش العربي على ثرى هذه الأرض ابان الثورة العربية الكبرى". وزاد: انه لموقف مؤثر أن ترى ممثلين عن دول كانت متحاربة قبل 100 سنة يقفون متآخين جنبا الى جنب. وانه من شأن هذا ان يعكس روح السلام والاحترام والتعاون التي تميز العلاقات في العصر الحديث بين تلك الدول. اننا نثمن العلاقات التاريخية التي تربط استراليا والأردن مع بعضهما. حيث قاتل اسلافنا جنبا الى جنب خلال الثورة العربية الكبرى عند اندلاع الحرب العالمية الأولى، وحتى الان تستمر القوات المسلحة الأردنية والقوات الأسترالية بالخدمة معاً ضمن عمليات عسكرية في تيمور الشرقية وأفغانستان بالإضافة لكونهما في التحالف الدولي ضد عصابة داعش الإرهابية الذي أقيم مؤخرا.