مازن شديد Mazenshaded55@gmail.com

يومياً،

يتفتّح بستان العمر..

ويبدأ مدّ الحزن أمامهْ..

حتى آخر موجة نبضٍ،.

ولآخر حدْ......!!

***

حزن الأيام يمرْ...

دمع الأيام يمرْ...

وتمرّ الخيباتِ،.

مع الطّعناتِ،.

مع الويلاتْ....

وتحتار تراقب أي منها..

ومن منها تختار...

كي تطلب منها،.

أن ترحل عنك قليلا..

كي تهدأ لحظة...

قبل نهاية هذا المشوارْ....

لتفكّر في هذي الدنيا..

وبأُكذوبة أنك كنت تعيشْ...

كطائر حزن منزوع الريشْ....!!!

***

في الليل...

يتفتّح بستان العمرْ...

ويبدأ يُشغلني فيه.ْ..

ويُشعِلني فيه.ْ...

ويُفلسف لي معنى الأشياءْ...

ولماذا،.

اللون الأبيض يصبح أسود...

ويصبح أحياناً أحمرْ....!!

مثل الجمرْ...

ولماذا.......

ولماذا........؟؟

ويصمت لمّا أسأله،.

عن معنى العمر.ْ.....!!!