عمان - الرأي

بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة وأمين عمان الدكتور يوسف الشواربة أمس التحديات المرورية التي تواجه امانة عمان في محيط الجامعة وحرمها خلال تنفيذ أعمال مشروع الباص سريع التردد والحلول المقترحة لمعالجة هذه التحديات.

واتفاق القضاة والشواربة على إعادة النظر في الحلول المقترحة الخاصة بشارع خليل الساكت مع الاخذ بعين الاعتبار المكانة العلمية لهذا الصرح بعد تشكيل لجنة مشتركة تضم كافة الجهات المعنية وإدارة السير .

ودعايا الى ضرورة تعزيز الجهود بين مؤسسات المجتمع لمواجهة تحديات المدينة في جميع المجالات لاسيما في قطاع النقل العام الذي أصبح حاجة ماسة للمدينة في ظل تزايد أعداد المركبات ، مشيرين إلى أن مسؤولية الجميع تجاه هذا الصرح الاكاديمي هو مسؤولية تشاركية لكل ابناء الوطن ومؤسساته.

وأكدا على أن تكون واجهة الجامعة الممتدة من إشارة مسجد الجامعة باتجاه جسر مستشفى الجامعة بصورة حضارية وهندسية تلائم مكانة الجامعة وعراقتها وتراثها المعماري، مما يوفر آفاقا رحبة لترجمة أفكار إبداعية واكتساب الخبرات .

ونوه الشواربة إلى أن جهود أمانة عمان في توفير الحلول المرورية وتحسين الواقع المروري، وانسيابية السير على شوارع العاصمة، يتم من خلال خطة استراتيجية وبرنامج زمني معد وإيجاد منظومة نقل عام حديثة ومتطورة تواكب توسع ونمو ومستقبل المدينة .

وعرضت أمانة عمان في الاجتماع حلولها المقترحة الخاصة بتقاطع مستشفى الجامعة الأردنية التي سيتم تنفيذها بالتزامن مع أعمال الباص سريع التردد، والتي تتضمن الغاء ثلاث لوبات مرورية من أصل أربعة على التقاطع واستبدالها بحركات مرورية مباشرة من خلال انفاق وجسور، حيث سيتم الغاء اللوب الخاص بحركة السير القادمة من شارع المدينة المنورة باتجاه مستشفى الجامعة يسارا ، واللوب الخاص بحركة السير على شارع الملكة رانيا العبدالله من نفق الصحافة باتجاه شارع المدينة المنورة إضافة لحركة السير القادمة من شارع عاكف الفايز/ البوابة الجنوبية باتجاه نفق الصحافة .

وعرض مستشار رئيس الجامعة لشؤون المشاريع الدكتور غالب صويص، تصورا مستقبليا طبياً وتجارياً واستثماريا، لخدمة حرم الجامعة ومحيطها وخدمة الحركة المرورية على الشوارع الخارجية والداخلية للجامعة، وشبكة تصريف مياه الامطار وتوفير المواقف العامة في محيط الجامعة وتقاطع الجامعة الأردنية/ جسر المستشفى ، وشارع خليل الساكت .

وأشار الشواربة إلى أن أعمال مشروع الباص سريع التردد في محيط الجامعة ستتضمن توفير وتحسين وتوسيع في شبكة البنية التحية خاصة شبكة تصريف مياه الامطار، مضيفاً أن الكوادر المعنية في الأمانة ستتواصل مع الجامعة للكشف على المواقع المقترحة لتكون مواقف لخدمة الحركة المرورية والمواطنين ومرتادي الجامعة .

وثمن الدكتور القضاة الجهود التي تبذلها الأمانة في مواجهة تحديات المدينة في المجالات كافة لاسيما المتعلقة بالحركة المرورية على شوارع المدينة لاسيما في محيط الجامعة الأردنية مع الأخذ بعين الاعتبار المكانة التي تحتلها الجامعة "الأبنية الصغيرة لعمان" خلال تنفيذ أعمال مشروع الباص سريع التردد .

ودعا الجانبان إلى ضرورة فتح المجال أمام الطلبة في الجامعة لتقديم أي مقترحات أو أفكار من شأنها خدمة الخطط والمشاريع المستقبلية التي سيتم تنفيذها في محيط الجامعة الأردنية التي تقع على أحد أهم المحاور الرئيسية في المدينة/ شارع الملكة رانيا.