عمان/ محافظات- فريق الرأي

تنشر "الرأي " في عددها الورقي اليوم ملف " الأحزاب .. تأثير مفقود" والذي يرصد تقييم المواقف والآراء من كل أرجاء الوطن حول الإشكاليات التي تواجه الأحزاب وضعف حضورها وتأثيرها، وإشكاليات وتأثيرات قانوني الأحزاب والانتخاب وكذلك نظام التمويل.

الملف يبحث في طبيعة الحوار الحكومي الحزبي المفتوح حاليا حول قوانين الاصلاح، وفي مقدمتها قانون الاحزاب ونظام تمويلها، الذي مازال يراوح مكانه، على الأقل، حزبيا، بعد ان فرغت الحكومة من وضع تصورها حوله وربطه بالمشاركة، ومنح أفضلية للائتلافات، في وقت تختلف فيه الاحزاب حول قيمة التمويل، ومن يمول.

ويظل السؤال، هل الحضور الحزبي مرتبط بالمال، في ظل عوامل موروثة اجتماعيا أفرزت خوفا" من الاحزاب والتحزب، وعوامل تشريعية قاصرة على تكريس الممارسة المبنية على البرامجية والقوائم.

ذلك في موازاة أسباب ذاتية، تتعلق بأحزاب غفلت عن مبادىء مهمة في العمل الحزبي وأنه لا بد ان يكون فاعلا في الشأن الوطني ومؤثرا فيه خصوصا عند المنعطفات حيث التهديدات التي تصل إلى مستوى كبير.

في هذا الملف، تشارك غالبية الاحزاب وتطرح ما تعتقد أنها أسباب في ضعف الاداء الحزبي العام، ولا يغفل عن رصد حضور المرأة والشباب في العمل الحزبي.