عجلون - موزه فريحات

تواجه الهيئات والمنتديات والجمعيات التي تعنى بالشأن الثقافي في محافظة عجلون عددا من التحديات التي تقف عائقا امام أداء عملها المتمثل في إقامة الأنشطة والبرامج المتعددة، وهو الامر الذي ينعكس بشكل سلبي على المشهد الثقافي عموما.

حول هذه التحديات والمعيقات استطلعت $ آراء عدد من القائمين على الهيئات الثقافية في المحافظة:

رئيس منتدى الجنيد الثقافي يوسف المومني قال: ان المنتدى رغم شح الإمكانات وضعف الدعم السنوي المقدم من وزارة الثقافة، إلى انه يعمل بشكل متواصل وفق امكاناته المتاحة لخدمة المشهد الثقافي على إقامة البرامج والأنشطة الثقافية التي تثري العمل الثقافي وتخدم المثقفين في المحافظة بالتنسيق والتشاركية مع مختلف الجهات، مشيرا الى المعاناة في نشر الإنتاج الأدبي، وعدم وجود قاعات لإقامة النشاطات أو الفعاليات، مطالبا الهيئات التي تعنى بالشأن الثقافي التركيز على التنوع في البرامج والأنشطة لإثراء العمل الثقافي.

من جانبه اكد رئيس منتدى نبض الثقافي في كفرنجة فيصل الجبالي أن أهم تحد يواجه المنتديات الثقافية يتمثل في عدم التزام المنتدبات أو الهيئات بإقامة البرامج والأنشطة ضمن منطقة الاختصاص وتوزيع المهام ضمن المناطق، حيث يتم تسليط الضوء على جانب ثقافي معين وإهمال الجوانب الثقافية الأخرى. مبينا أن المنتدى يواجه عددا من التحديات أبرزها اعتمادية التدريب حيث يتوفر لدى المنتدى مدربون ذوو مهارة عالية ولكن وزارة التربية والتعليم ترفض إعطاء الاعتمادية حتى يتم التدريب مرة أخرى على دورة مهارة تدريب المدربين.

فيما اوضح رئيس منتدى عنجرة الثقافي د. عارف الزغول ان العمل الثقافي أصبح يواجه تحديا رئيسيا يتمثل في التقدم في التكنولوجيا الحديثة التي أصبحت لا تتناسب مع العمل الثقافي، مشيرا إلى أن العمل الثقافي يعزز من انتشار الوعي لدى المجتمع المحلي بأهمية محاور الأدب والثقافة والتراث المرتبطة بالثقافة. مضيفا ان انتشار هذا الوعي يعزز ايضا من التطور والتقدم لتحقيق التنمية المستدامة ودعم الحس الثقافي المعرفي.

اما رئيس ملتقى الشفا الثقافي د.حسين الربابعة فقال: أن الطموحات والانجازات متاحة للملتقيات والهيئات الثقافية، الا ان هناك تحديات تواجه هذه الطموحات وتحد منها ومن أبرزها: ضعف الدعم المادي الذي لا يتناسب مع الطموح والانجاز، بالإضافة إلى عدم وجود مقرات للملتقيات والنقص في خدمات البنى التحتية التي تعنى بخدمة المشهد الثقافي، حيث يتم تنفيذ الفعاليات والأنشطة في الاماكن العامة.

وبين رئيس جمعية القرية للتراث والثقافة وصاحب متحف تراثي جاسر المومني أن الدعم الثقافي المادي الذي تقدمه وزارة الثقافة ضعيف جدا ولا يفي بالغرض، الى جانب عدم وجود أماكن ومقرات لإقامة الأنشطة الثقافية المتنوعة. مشيرا إلى أن الهيئات والمنتديات الثقافية يترتب عليها دور هام وكبير في نشر الوعي الثقافي بين ابناء المجتمع المحلي.