البترا - زياد الطويسي

يشهد متحف البترا الأثري حركة نشطة لزوار المدينة الوردية القادمين من شتى أنحاء العالم، بعد أن افتتحه الأسبوع الماضي، مندوبا عن جلالة الملك، سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.

ويحتوي المتحف على أكثر من (300 قطعة) أثرية وفخارية وواجهات صخرية وجمالية وشاشات لعرض معالم وآثار وتاريخ البترا وتراثها الإنساني.

وتعبر معروضات المتحف المختلفة، عن عراقة الأردن ومنطقة البترا تاريخيا وغنى موروثها الحضري، وهو صرح سياحي من شأنه إثراء تجربة الزوار وتنويع المنتج المقدم لهم.

وحظي المتحف بإشادة واسعة من قبل السياح، نظرا لفرادة القطع الأثرية المعروضة فيه، إلى جانب فن تصميمه وطريقة عرض القطع وما تحويه شاشات العرض من معلومات ثرية، حول الحضارة النبطية وتراث البترا وجمالياتها المختلفة.

السائح كيمي من استراليا، قال إن هذا المتحف يزخر بالقطع الأثرية الرائعة، وهي دليل على غنى الأردن ومنطقة البترا بآثار الحضارات القديمة ومنها النبطية، وهي إضافة نوعية للمنتج الأصيل في المنطقة الذي يمتاز بفرادة آثاره وجماليتها.

ويؤكد السائح سام البيرت من الولايات المتحدة، أن هذا المتحف جميل بطريقة عرض القطع الأثرية، وما يحتويه من تقليد لبعض الواجهات الصخرية والجمالية في المنطقة، وكذلك بعرض المقتنيات المختلفة التي تثري تجربة الزائر بمعلومات إضافية حول حضارة الأنباط ونمط عيشهم.

وتشير السائحة فابيان، إلى أن المتحف مصمم بأسلوب عصري جدا وبنمط مستوحى أيضا من بيئة البترا ومواقعها الأثرية، ويحتوي على تقنيات عرض متقدمة، إلى جانب أنه يتيح للزائر مشاهدة مقتنيات وقطع أثرية حول شكل الإنسان النبطي القديم ومقتنياته.

ويوضح السائح مايكل السور من بلغاريا، أن المتحف إلى جانب ما يحتويه من آثار قيمة، فإنه يتيح للزائر أيضا الاطلاع على تراث المنطقة وموروثها وعادات أهلها، من خلال ما تحويه شاشات العرض.

وتؤكد السائحة راشيل جايم، أن كل شيء في المتحف رائع، فالأرضيات التي تحاكي الفسيفساء القديمة والجدران التي تحمل لون صخور البترا وتضاريسها، وحتى أنماط عيش الأنباط حاضرة هنا في هذا المكان الرائع.

ويقع متحف البترا الأثري على بوابة المدينة الأثرية بجانب مركز الزوار، وتتيح سلطة إقليم البترا زيارته للسياح بالمجان، حيث يحظى بحركة زيارة نشطة من قبل السياح والسكان المحليين، للإطلاع على ما يحويه من قطع ومقتنيات أثرية مهمة.

ويعد المتحف الذي أقيم بدعم من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي جايكا، ويقوم على إدارته إقليم البترا، جزءا من سلسلة مشروعات كبرى لسلطة إقليم البترا التنموي السياحي، سعيا منها لتعزيز عملية التنمية الشاملة في المنطقة، وإيجاد أماكن تعمل على تنويع المنتج السياحي المقدم لزوار المدينة.