عمان - الرأي

استضاف قسم إدارة الفنادق في كلية السياحة والفندقة في الجامعة الأردنية/فرع العقبة وفدا من جامعة مندل في برنو في جمهورية التشيك مكون من الدكتور "بافيل باتشيك" والدكتور "فويتك تاماس" للحديث حول برنامج إدارة الفنادق ومزايا الدراسة في الخارج وتحديدا في "مندل".

وقدّم "باتشيك" خلال لقائه بطلبه القسم نبذة عامة عن الجامعة وبرامجها وأهمية التخصص على الصعيد العالمي، وأهمية اكتساب خبرات هذا التخصص من الخارج ودمجها مع محصلة الطالب التعليمية.

وتشارك الجامعة بحسب "باتشيك" في العديد من برامج التبادل الأكاديمي وتنظم ورش عمل خاصة ومؤتمرات وحلقات دراسية ودورات صيفية معظمها باللغة الإنجليزية.

من جهته لفت "تاماس" إلى أن الطلاب في جامعة مندل يمكنهم الاستفادة من شبكة الجامعات الشريكة والعديد من برامج التبادل الدراسي والتعاون الأكاديمي، موضحا أن هناك أسبابا جاذبة للدراسة في "مندل" كالتعليم عالي الجودة والحياة الثقافية الغنية والهادئة والمناطق المحيطة الجميلة والطبيعة الخلّابة.

بدوره قال رئيس قسم إدارة الفنادق الدكتور أيمن حرب "إن المهارات التي يكتسبها الطلاب أثناء إقامتهم في الخارج تمنحهم ميزة في أي مجال وظيفي"، مضيفا أن خبرة الدراسة في الخارج تميز الطالب عن باقي الطلاب وتفرده في سوق العمل العالمي الذي يزداد فيه التنافس.

ونوّه حرب بأن هناك العديد من المشروعات البحثية قيد العمل التعاوني بين الباحثين من جامعة مندل في برنو والفرع وتحديدا مع كلية السياحة والفندقة في المجالات المتعلقة ببناء القدرات والسياحة والدراسات البيئية.

وأكد الدكتور عاهد خليفات من قسم إدارة الفنادق أن العديد من الطلاب الذين يسافرون للخارج للحصول على تعليمهم الجامعي يكتشفون أنهم يؤدون بشكل أفضل في بيئة أكاديمية مختلفة عما اعتادوا عليه في المنزل، مشيرا إلى أن تجربة أسلوب تدريس جديد وطرق مبتكرة لعرض ومراجعة المواد الدراسية هي واحدة من أعظم مزايا الدراسة في الخارج.

إلى ذلك تفاعل الطلاب مع المتحدثين الضيوف وفرص الدراسة في الخارج التي أبرزوها لهم، وأثيرت في ختام اللقاء العديد من الأسئلة حول التحديات والفرص التي يمكن توقعها في عملية تقديم طلب الالتحاق بجامعة مندل وحضورها.

يشار إلى أن "مندل" هي أقدم جامعة مستقلة من نوعها في جمهورية التشيك وسميت باسم "جريجور يوهان مندل" مؤسس علم الوراثة الحديث الذي عاش وأجرى أبحاثه في مدينة برنو حيث يوجد مقر الجامعة.