عمان - الرأي

يروي اوبريت «زود الأمجاد» الذي عرض على خشبة المركز الثقافي الملكي الخميس الماضي، من تأليف وإعداد فاديا أبو غوش وإخراج أحمد العليمات، دور الهاشميين في بناء ونهضة الأردن منذ انطلاق الرصاصة الأولى بقيادة الشريف حسين بن علي وأنجاله ومرورا بدور الملك المؤسس عبدالله الأول في تأسيس أماره شرق الأردن وإعلانه بلدا مستقلا والتفاف الشعب الأردني بكافة فئاته ومكوناته حول الراية والقيادة الهاشمية.

ويؤكد الأوبريت محبه الأردنيين للوطن والقيادة الهاشمية عبر التاريخ ويستذكر الانجازات والتضحيات التي قدمت وصولاً إلى عهد جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، داعيا إلى الوقوف صفا واحدا في بناء الأردن وحمايته ويظهر حجم التفاعل الكبير والحماس لدى الجمهور المتابع ومدى الحاجة والشغف لفن الأوبريت الذي يقدم من خلال مجموعة أنواع من الفنون المختلفة.

وقدم الاوبريت الذي شارك فيه: ايناس المومني، لينا موسى، محمد المومني، احمد العليمات، التقديم الاوبريتي الروائي سمر نايف، والمواد الفلمية والمونتاج لعلا المومني، والتاليف الموسيقى لؤي دويكات، لحظات مهمة من بث شعور الفخر والاعتزاز في الهوية الوطنية والتاريخ المشرف من خلال استعراض التسلسل الزماني والمكاني والأحداث الموثقة بالمواد الفلمية التي أعطت بعدا حقيقيا للعمل بالصوت والصورة ومن خلال مديرية تربية لواء ماركا الجهة الداعمة لهذا الاوبريت.

الاستعراضات التعبيرية والموسيقية التي أدتها المجاميع بحرفيه وأناقة جسدت بدء الرحلة الهاشمية الشريفة التي أعلنها الشريف الحسين بن علي، وقدمت من قبل ممثلين عبروا خلالها عن معاناة العرب وبالأخص الأردنيين وعن التضحيات التي قدمت فداءا للثورة العربية الكبرى، إضافة للمواد الفلمية الموثقة والأغاني التي تحاكي المعاناة والمشاهد المؤداة بكل إتقان واحترافية.

وقدم الممثلين بكل اندماج وتأثر الاوبريت، وكان للانتقاء الموسيقي للمخرج والتأليف الموسيقي للفنان(لؤي دويكات) والتسجيلات الصوتية للرواة والمؤثرات التي سجلها (مراد دمرجيان) إضافة للمشاهد التعبيرية الاستعراضية التي دربتها (هناء طالب) مع الفنان (لؤي دويكات)، إضافة للإضافة التي صممها الفنان (زيد خليل) ونفذها(احمد العبادي)، وإشراف ميداني رجاء أبو قمر، وابراهيم الهدبان، وتدريب مجاميع الطلبة من قبل المدرس منصور كريشان من الثانوية للذكور ومدرسة القادسية الثانوية للبنات ومدرسة دار السلام الثانوية للبنات.