عمان- الرأي

حقق السائق اليافع علي العقابي تقدمًّا كبيرًا في من بُطولة فورمولا 4 جنوب شرق آسيا لموسم 2019، معتليا صعوده لمنصات التتويج في أربع مُناسبات ضمن فئة السائقين الناشئين، وذلك خلال السباقات الخامس والسادس والسابع والثامن، التي جرت ضمن الجولة الثانية من البُطولة، التي أُقيمت على حلبة سيبانغ الدولية في ماليزيا نهاية الأسبوع.

وخاض العقابي، ابن 15 عامًا، أول سباقٍ له في هذه البُطولة قبل أسبوعين فقط، ادمًا من سباقات الكارتينغ، ليرتقي مُستواه التنافسي في الجولة الثانية، مُقدمًا تأديةً مُستقرة، مُحققًا أفضل نتيجة في السباق الرابع، مُنهيًا إياه في المركز السادس في الترتيب العام، والثاني في فئة السائقين المُبتدئين.

وقال العقابي عن ذلك: «لقد ضاعفت حصيلة النقاط التي أحرزتها في البُطولة، وصعدت لمنصات التتويج في أربع مُناسبات، لقد كانت نهاية أسبوع رائعة. سننتقل إلى الجولة الثالثة التي ستستضيفها تـَايْلَنْدَه خلال أسبوعين، وأنا على ثقة بأنه يُمكننا تحقيق مزيد من التقدّم اعتبارًا من الآن».

إلى ذلك، تصدر السائق الإيرلَنْدي لوقّا آلِّن السباق مُنطلقًا من المركز الأول، ونجح في صدِّ هجمات السائق الأُسترالي جوش سميث، ليفوز الإيرلندي بلقب السباق الخامس، بينما صعد السائق الفنلندي إلياس سيبّانِن إلى منصة التتويج ثالثًا.

ونجح سيبّانِن بالفوز بلقب السباق السادس، ليُحقق فوزه الأول هذا الموسم. أمنا في السباق السباع، فقد أعاد آلِّن الكرَّة بتحقيقه الفوز بلقبه، أمام سميث، بينما صعد السائق الهندي آريا سينغ للعتبة الثالثة على منصات التتويج.

أما العقابي، فقد أنهى هذا السباق ثامنًا في الترتيب العام، والثالث ضمن فئة المُبتدئين، خلف سيبَانِن والسائق الماليزي عامر حارث.

ونجح جوش سميث بالفوز بلقب السباق الثامن – الأخير لهذه الجولة – حيث تغلَّب على هجمات سيبّانِن وآلِّن. بينما أنهى العقابي السباق في المركز السادس في الترتيب العام، والثاني في فئة المُبتدئين، خلف «الفنلندي الطائر»، وصيف الفائز بالسباق.

ويحظى العقابي بدعمٍ من العديد من المُؤسسات والجهات التي أدركت مواهبه، وهي «مجموعة الحُكير» و «ألمكو» و «أمواج» و «فُندق ومركز مُؤتمرات موفِنبيك مطار كوالالمبور الدولي».

أخيرًا، ستُقام الجولة الثالثة من بُطولة فورمولا 4 جنوب شرق آسيا لموسم 2019، والتي تتضمن السباقات التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر، في الفترة ما بين 10 و 2 أيار (مايو)، على حلبة بوريرام التايْلَنْدية.