عمان - خالد الخواجا

تحسم اليوم أو غدا وتعلن أسماء المزايدين في عطاء المطاعم المتنقلة، حيث المنافسة بين شركات وأفراد تقدموا لهذا العطاء، في وقت ارتفعت فيه سقوف المزايدات حتى وصلت لـ(25) ألف دينار.

حمى المزايدات بين الشركات العالمية والأفراد بلغت سقوفا عالية بعد أن وصل سعر استئجار العربة سنويا الى 25 الف دينار لبعض العربات ذات المواقع المهمة، علما أن السعر الأدنى للمزاودة الذي طرحته الأمانة كان بـ 500 أو 750 أو 1000 دينار للعربة الواحدة حسب موقعها.

تعلن الأمانة أن الهدف من هذه العربات المتنقلة هو تشغيل الشباب العاطلين عن العمل، فكيف يمكن أن يتحقق هذا الهدف في ظل أسعار مرتفعة؟.

«صالح» خريج جامعي، وأحد المتنافسين، اتفق مع أربعة زملاء له لضمان (استئجار) احدى العربات ب1500 دينار.

لا يبدي «صالح» تفاؤلا من القدرة على الحصول على عربة، ويقول إن دخول شركات كبرى، بحسب ما سمعه من اكثر من شخص وانها ثلاث شركات مطاعم عالمية دخلت المنافسة على المزاد بـ25 ألف دينار، ما يعني حرمانه وبقية الشباب الآخرين من بناء مشروع مستقبلي، وليس العمل مع هذا الشركات المتخصصة بالوجبات السريعة والتي لا تمنحنا رواتب سوى أجورا بالساعة والتي لاتصل في حدها الاعلى إلى 250 دينارا شهريا».

كان يتوقع «صالح» أن تحال هذه المطاعم على الشباب العاطلين عن العمل، بحسب ما صرح به أمين عمان الدكتور يوسف الشواربة الذي قال إن مركبات المطاعم المتنقلة موجهة لتشغيل الشباب الأردني، وأن الأمانة ستقوم بطرح العطاء من خلال وسائل الإعلام المختلفة بمنتهى الشفافية لتحقيق العدالة والشمولية لكافة أبناء الوطن نهاية الشهر الجاري. تشير تعليمات هذه المطاعم المتنقلة الى «أنه سيسمح للشركات العالمية المعروفة في هذا المجال بالتقدم للمزايدة شريطة عدم الحصول على أكثر من ترخيصين لها لرفع مستوى التنافسية والأداء بين كافة العاملين في هذا القطاع فيما لن يسمح بالحصول على أكثر من رخصة للشخص الواحد».

غير أن مدير دائرة الأملاك في أمانة عمّان الكبرى كساب الشخانبة، والمشرف على هذا العطاء أكد، في تصريح إلى $، أن من قاد هذا الارتفاع في المزاد «هم أفراد رفعوا أسعار تأجير مواقع مركبات المطاعم المتنقلة إلى أكثر من 25 ألف دينار وليست الشركات».

في حين بينت مصادر مطلعة في الأمانة أن «أربع شركات منها شركة عالمية لبيع سندويشات البورجر هي التي تقدمت بهذه الأسعار والتي ستهيمن على المواقع الرئيسية لهذه العربات من أجل وضع إعلاناتها، زاعمة المصادر أن هذه الشركات «لن تتيح الفرصة للشباب المنافسة للحصول على هذه المطاعم المتنقلة».

وطالبت فتح أبواب المطاعم المتنقلة لخدمة المواطنين ومنها المختصة بالفلافل، والسندويشات السريعة، وبيع الكعك الرخيص لخدمة المواطنين بعد تقلص الاعداد الكبيرة للمطاعم الشعبية في المملكة. بدوره قال الشخانبه إن «الاعلان عن أسماء المزاودين الأعلى سعرا سيكون اما اليوم او يوم غد بعد ان تم فتح كافة ظروف المزاودات لهذا المشروع وتم احالتها الى لجنة فنية متخصصة يشارك فيها ديوان المحاسبة لمزيد من الشفافية ورفعا لأي شبهة تدخل حيث ستعلن هذه اللجنة أسماء الفائزين بهذا المزاد».

وبين أن فكرة هذه المركبات البالغ عددها 35 مركبة مازالت تهدف لتوفير فرص عمل للشباب، موضحا أنها ستعمل من الساعة السابعة صباحا وحتى منتصف الليل ومن السابعة صباحا وحتى الثانية فجرا في أيام المناسبات والعطل متوقعا أن توفر الأمانة أكثر من 150 فرصة عمل لمتعطلين أردنيين فقط في 19 موقعا لهذه العربات بواقع ورديتين وبمعدل شخصين إلى 3 في الوردية الواحدة.

وكان مجلس أمانة عمان قد أقر تعليمات ترخيص المركبات «المطاعم المتنقلة» المعدة لممارسة المهن ضمن حدود الأمانة وشملت الشروط الخاصة بالحاصل على الترخيص و الموقع و المركبة والعاملين وساعات العمل المقررة والتي ستعمل على إعداد وبيع الوجبات الخفيفة والمشروبات الساخنة والباردة وإعداد وبيع الحلويات والبوظة، واشترطت عدم ممارسة أي مهنة أخرى.