عمان-الرأي

اختتمت جمعية النساء العربيات مشروع «دعم منصات النوع الإجتماعي ومنظمات المجتمع المدني في تنسيق الشبكات الوطنية للمرأة والحكم المحلي» الذي نفذ ضمن مشروع «تمكين النساء في مواقع صنع القرار في الشرق الأوسط (LEAD)» بدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي.

وكان وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة قد اكد خلال رعايته حفل الاختتام على اهتمام المملكة بقضايا المرأة من خلال اقرار كثير من القوانين الناظمة لحقوق النساء التي من شأنها عدم التمييز وتحفيز النساء للمشاركة الفاعلة في المجتمع.

بدورها قالت نائبة مديرة الوكالة الألمانية للتعاون الدولي في الأردن ياسمين سعدون أن البرنامج يتعامل مع عدة محاور في مجالات تمكين المرأة في السياسة المحلية خلال التدريب ودعم البرامج التدريبية وخلق بيئة مساواة بين الجنسين خلال تطبيق التوصيات ودعم الشبكات والجمعيات النسائية للوصول إلى الأهداف المرجوة.

وبينت مديرة البرامج في جمعية النساء العربيات ليلى نفاع اهداف منظمة giz واهتماماتها بقضايا المرأة بالتعاون مع الجمعيات النسائية مشيرة الى أهمية توطيد العلاقة ما بين نساء الاردن والمنظمات التي تحرص على التنمية والتقدم في الأردن.

واشارت الى مساهمة المشروع بوضع خطة استراتيجية لشبكة مساواة وانشاء موقع إلكتروني لهذه الشبكة التي تشكلت عام 2005 وكانت وما زالت الجمعيات التي يبلغ عددها أكثر من 100 جمعية نسائية مرتبطة في هذه الشبكة ومستمرة في العمل سويا.

من جانبه استعرض منسق برنامج التمكين الإقتصادي صهيب الخمايسة التحديات التي تواجه نساء المجتمع المحلي داعيا الى ضرورة تفعيل دور المرأة ونشر قصص نجاح النساء القياديات وتغيير الثقافة المجتمعية حول دور النساء وأهمية وصولهن إلى مواقع صنع القرار وزيادة التوعية القانونية والسياسية لدى النساء في المجتمعات المحلية.

وأقيمت على هامش الاحتفالية جلسة حوارية عن دور الوزارات في دعم الأدوار القيادية للنساء بمشاركة عدة وزارات، كما تم استعراض قصص نجاح ميدانية لعدد من الجمعيات النسائية.