معان - هارون ال خطاب

بالرغم من تدني الدخل الذي تتقاضاه الارملة رغدة ابو خنسة (ام علي) من الضمان الاجتماعي، الذي لا يتعدى 65 دينارا الا انها سطرت قصة نجاح وتميز من خلال عملها في المطبخ الانتاجي التابع لمركز تدريب الحرف اليدوية في معان.

وقالت الارملة ام علي ان قصتها بدأت بعد معاناة كانت تعيشها جراء الاوضاع الاقتصادية الصعبة وكانت خلالها تتقاضى 65 دينارا فقط من الضمان الاجتماعي باعتباره المصدر الوحيد لدخلها الامر الذي تطلب البحث عن مصدر رزق اخر يساهم في مساعدتها واسرتها لتجاوز الظروف الصعبة وايجاد مصدر دخل اضافي.

وأضافت ام علي انها توصلت من خلال اشخاص إلى وجود مطبخ انتاجي يعود لمركز تدريب الحرف اليدوية التابع لوزارة السياحة والذي تتوفر فيه الكثير من المعدات والمستلزمات الخاصة بالطبخ وصنع بعض انواع الحلويات الامر الذي دفعها لمقابلة مدير سياحة محافظة معان الدكتور ياسين صلاح والذي رحب بفكرة السماح لها باستخدام المطبخ لتوفير دخل اضافي لاسرتها شريطة ان يكون التركيز على الاكلات الشعبية والتي تحافظ على الموروث القديم للاباء والاجداد .

وقالت : وبعد السماح لي باستخدام المطبخ قمت بعملية الترويج له من خلال صناعة وتحضير الاكلات الشعبية والكعك المعاني للراغبين من ابناء المدينة الامر الذي وجد استجابة كبيرة من قبلهم وبدأت معه تزداد الطلبيات للحصول على هذه المنتجات.

وبينت ام علي ان حجم الطلبيات دفعها للاستعانة بثلاث فتيات لتجهيز الطلبيات من الاكلات الشعبية، ما اتاح توفير فرص عمل جديدة ساهمت في ايجاد مصادر دخل هؤلاء الفتيات.

ام علي التي كانت تتحدث $ بكل سعادة وفرح قالت: بالرغم من الفترة الزمنية البسيطة التي لا تتجاوز 10 شهور الا ان السمعة الطيبة والجودة في تحضير الطعام جعل هناك اقبالا متزايدا على المطبخ وتمكنا من المشاركة في العديد من البازارات التي تمت في المحافظة. ولفتت إلى ان من ابرز الاكلات التي يتم تصنيعها في المطبخ المجللة والرز الحامض وهي اشهر الاكلات في معان بالاضافة الى اكلات الششبرك والملفوف وورق الدوالي والكبسة والكبيبات اضافة الى الكعك المعاني المشهور.

وحول المعيقات التي تواجه عملها قالت ام علي ان من ابرز المعيقات حاجة المطبخ لبعض العِدد والادوات والاواني الخاصة بالطبخ وبخلاف ذلك فان الامور تسير بشكل جيد.

وفي ما يتعلق بالامنيات بينت ام علي ان المطلوب هو رصد مبلغ مالي سنوي من قبل المجلس المحلي في موازنة المحافظة لعقد دورات تدريبية لفتيات المحافظة لمساعدتهن على ايجاد فرص عمل يستطعن من خلالها تجاوز الظروف المالية الصعبة والعمل على تطوير المطبخ الحالي بحيث يتم زيادة عدد العاملات وعدم الاكتفاء بصنع الطعام وتسويقها في ارجاء المحافظة والمحافظات القريبة.

بدوره اكد مدير سياحة محافظة معان الدكتور ياسين صلاح ان مشروع مركز تدريب الحرف اليدوية جاء بمكرمة ملكية لمساعدة سيدات المحافظة لايجاد مصدر دخل يساعدهن في تجاوز الظروف المعيشية حيث يحتوي المركز على العديد من المشاغل بهدف التدريب والتاهيل.

واشار إلى ان فكرة مشروع ام علي جاء بعد قناعتنا باهمية المحافظة على الموروث الحضاري والتاريخي للاكلات الشعبية في محافظة معان والتي تم توارثها عبر الاجيال ونقلها للاجيال القادمة للتعريف بها وتدريب الجيل الجديد من الفتيات عليها.