عمان- الرأي

نفذ مركز الدراسات الاستراتيجية في الجامعة الأردنية «استطلاع الخروج»، لانتخابات مجلس اتحاد الطلبة بالجامعة، التي جرت الخميس الماضي للوقوف على اراء الطلبة حول العملية الانتخابية لجهة توقع نتائج الانتخابات على مستوى قوائم الكليات ومستوى قوائم الجامعة والمشاركة في الانتخابات السابقة والتفاعل مع مجلس الطلبة السابق ونشاطاته.

كما وقف الاستطلاع على مدى الرضا عن نوعية المرشحين بشكل عام (على مستوى الكلية والجامعة) والرضا عن قانون الانتخاب الجديد والمشاركة في الأنشطة المترافقة مع الانتخابات واهم أسباب اختيار القائمة على مستوى الكلية والقائمة على مستوى الجامعة ومدى الرضا عن الإجراءات التي اتبعتها الجامعة في إدارة الانتخابات.

وشارك في الاستطلاع 2321 طالبا وطالبة من مختلف كليات الجامعة ومختلف السنوات الدراسية بواقع 750 من الذكور و1571 من الاناث.

النتائج

جاءت نتائج استطلاع المركز شبه مطابقة للنتائج الفعلية على مستوى قوائم الجامعة، فحسب نتيجة الاستطلاع، توقعت النتائج أن تحصل قائمة النشامى على 7 مقاعد من اصل 18، في حين حصلت القائمة على 6 مقاعد، مقابل حصول قائمة اهل الهمة على 6 مقاعد، والتي حصلت على نفس العدد، اما قائمة الكرامة، فقد توقع الاستطلاع حصولهم على 3 مقاعد، واظهرت النتائج الفعلية حصولهم على 3 مقاعد.

المشاركة في الانتخابات السابقة والتفاعل مع أنشطة اتحاد الطلبة

أفاد 52% من الطلبة الذين شاركوا في انتخابات مجلس الطلبة في العام 2019 بأنهم شاركوا ايضاً في الانتخابات التي جرت عام 2018، فيما أفاد 29% بأنهم لم يشاركوا في انتخابات مجلس الطلبة في العام 2018، وأفاد 19% بانهم من طلبة السنة الأولى ويشاركون في الانتخابات لأول مرة.

تم سؤال طلبة السنة الثانية فأكثر فيما اذا تعاملوا بشكل او بآخر مع الأنشطة التي نظمها اتحاد الطلبة السابق (2018)، وقد أفاد 38% بانهم تعاملوا مع المجلس السابق، فيما أفاد 61% بانهم لم يتعاملوا او يتواصلوا مع اتحاد الطلبة السابق.

وعند السؤال عن مدى رضى الطلبة عن أداء ممثل قسمهم السابق (ممثلهم في الاتحاد في العام 2018)، أفاد بالمتوسط 70% بأنهم راضون عن أداء ممثل قسمهم، فيما أفاد 30% بالمتوسط بانهم غير راضين عن أداء ممثل قسمهم في الاتحاد السابق.

وعند السؤال عن مدى الرضا عن مجلس الطلبة السابق، أفاد بالمتوسط 68% من الطلبة بأنهم راضون عن أداء مجلس الطلبة (2017)، فيما أفاد 32% بالمتوسط بأنهم غير راضين عن أداء مجلس الطلبة السابق.

الرضا عن قانون الانتخاب الحالي

أبدى بالمتوسط 73% من الطلبة المشاركين في الانتخابات الحالية رضاهم عن قانون انتخاب مجلس الطلبة الحالي، فيما ابدى بالمتوسط 21% من الطلبة عدم رضاهم عن قانون الانتخاب الحالي.

ويعتقد 71% من الطلبة المشاركين في الانتخابات الحالية أن القانون المستخدم قادر على فرز مجلس اتحاد طلبة ممثل للجسم الطلابي، فيما يعتقد المتوسط 29% بأن القانون الحالي غير قادر على فرز مجلس طلبة يمثل الجسم الطلابي.

وأفاد بالمتوسط 75% من الطلبة بأنهم راضون عن نوعية المرشحين للانتخابات على مستوى كليتهم، فيما افاد بالمتوسط 25% من الطلبة بأنهم غير راضين عن نوعية المرشحين للانتخابات في كليتهم.

ويعتبر بالمتوسط ثلاثة ارباع الطلبة تقريبا (73%) انتخابات مجلس الطلبة بأنها مهمة لهم، فيما يعتبرها بالمتوسط 27% من الطلبة بانها غير مهمة لهم.

قرار التصويت للقائمة

تم سؤال الطلبة الذين شاركوا في الانتخابات الحالية عن الفترة الزمنية التي قرروا فيها إعطاء صوتهم للقائمة على مستوى الكلية، إذ أفاد 84% بأنهم قرروا ذلك خلال الأسبوع الذي سبق يوم الاقتراع، فيما قرر 13% من الطلبة اعطاء صوتهم لقائمة دون غيرها على مستوى الكلية يوم الاقتراع.

اما بالنسبة للقوائم المتنافسة على مستوى الجامعة، فقد قرر 81% من الطلبة المشاركين في الانتخابات إعطاء صوتهم لقائمة خلال الأسبوع الذي سبق يوم الانتخابات، فيما قرر 14% من الطلبة إعطاء صوتهم لقائمة على مستوى الجامعة دون غيرها خلال يوم الاقتراع.

وعن أسباب اختيار القوائم على مستوى الكلية، افاد (48%) ان سبب اختيار القائمة على مستوى الكلية أن المرشحين يقدمون المساعدات ويخدمون الطلبة، فيما أفاد 10% بأنهم على معرفة شخصية بالمرشح داخل القائمة ومثلهم بانهم اختاروا القائمة بسبب برنامجها الانتخابي، وأفاد 9% بان صلة القرابة او وجود أحد افراد العائلة أو العشيرة في القائمة،فيما أفاد 6% بانه سبب اختيار القائمة هو وجود مرشح من نفس قسم الطالب.

أما على مستوى الجامعة، فإن أهم سبب لاختيار الطالب للقائمة على مستوى الجامعة هو البرنامج الانتخابي للقائمة (62%)،تلاه وجود أحد افراد العائلة/العشيرة في القائمة (9%)، ووجود مرشح من القسم الذي ينتمي اليه الطالب (7%) و التوجه السياسي للقائمة كسبب رئيسي لاختيار القائمة لدى 7% من الطلبة.

المشاركة في الحملة الانتخابية للقوائم

تم سؤال الطلبة حول مجموعة من النشاطات المترافقة مع الانتخابات، وأفاد 35% من الطلبة الذي شاركوا في الانتخابات بأنهم قاموا بالترويج الدعائي لصالح مرشح ما او قائمة ما، فيما قدم 12% من الطلبة مساهمات مالية لصالح الحملة الانتخابية لمرشح ما او قائمة ما، وقدم 19% مساهمات عينية لصالح الحملة الانتخابية لمرشح ما او قائمة ما. فيما حضر 32% من الطلبة اجتماعا للمرشح داخل الجامعة او قائمة ما. وحضر 16% من الطلبة اجتماعا للمرشح او القائمة خارج الجامعة.

إدارة الجامعة للانتخابات

ابدى 79% من الطلبة الذين شاركوا في الانتخابات رضاهم عن الاجراءات المتبعة في العملية الانتخابية، فيما ابدى بالمتوسط 21% عدم رضاهم عن الإجراءات التي تم اتباعها في العملية الانتخابية.

ويعتقد بالمتوسط 71% من الطلبة بأن الانتخابات كانت حرة ونزيهة وشفافة، فيما يعتقد 29% بانها لم تكن كذلك.

وأظهرت الخريطة الانتخابية للمرشحين وجود فارق واضح في نسبة الذكور الى الاناث المتنافسات على مقاعد مجلس الطلبة على مستوى كل كلية، في المجمل احتوت القوائم الانتخابية لجميع الكليات على 349 مترشحا من الذكور (59%) 241 مترشحة (41%).