محافظات - الرأي

انطلقت أمس في محافظات المملكة، حملات النظافة الوطنية ضمن مبادرة «أردن النخوة» بمناسبة الذكرى 20 لتولي جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية، وبمشاركة الفعاليات الرسمية والشعبية والاجهزة الامنية والشبابية والتطوعية.

وكشف وزير الزراعة والبيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة عن إعداد خطة وطنية تهدف الى استمرار الحملات البيئية للحفاظ على الاماكن السياحية والغابات والمتنزهات بالتعاون مع مؤسسات الدولة في مختلف محافظات المملكة.

واوضح خلال رعايته لانطلاق حملة «أردن النخوة» لتنظيف الغابات والمتنزهات في محافظة البلقاء بمنطقة جلعد أن الوزارة بصدد استحداث مرافق صحية في المتنزهات، وزراعة اشجار الكينا والخروب لتفعيل تلك الاماكن وتقديم الخدمات لمرتاديها.

وأعلن الوزير عن استحداث قانون للنفايات في الوزارة لتسهيل عملية فرز النفايات من المنزل وإعادة تدويرها واستغلالها بالشكل الصحيح ليكون هنالك وعي وبعد تنموي للحملة بالتعاون مع مؤسسات الدولة كافة.

وبين أن الحملة تسعى لتفعيل البعد البيئي والتنموي والتجميلي والسياحي للمتنزهات والغابات والاماكن السياحية.

وأكد محافظ البلقاء نايف الهدايات أن هذه الحملة تهدف الى اشراك المواطنين في الاهتمام بنظافة المكان والبيئة والذي يتطلب استنهاض الهمم والقيم الاصلية للحفاظ على المرافق البيئية والسياحية لتعزيز معاني الانتماء والولاء للوطن وتساهم في خدمة المجتمع المحلي.

من جهته بين رئيس بلدية السلط الكبرى المهندس خالد خشمان ان المبادرات التي تطلق في الاردن كثيرة الا انها تحتاج الى متابعة دورية لاستمرار تلك الحملات الوطنية للحفاظ على الاماكن السياحية والمتنزهات.

ولفت الى أن بلدية السلط الكبرى بصدد اطلاق عدة مبادرات لتأهيل الاماكن القديمة كمنطقة الجدعة حيث سيتم تنظيف أسطح المنازل القديمة بالكامل، وتوزيع الورود والاشتال على المواطنين للحفاظ على نظافة وجمالية تلك الاماكن.

المفرق

شارك محافظ المفرق ياسر العدوان الفعاليات الشعبية والرسمية في الحملة الوطنية للنظافة العامة ضمن مباردة «اردن النخوة» وذلك في الموقع الاثري لمنطقة ام الجمال (18) شرقي مدينة المفرق.

وقال العدون ان الاهتمام بالمواقع الاثرية والسياحية ذي صلة بزيادة السواح اليها ما يسهم في تنمية المجتمعات المحلية، مشيرا الى ضرورة الحفاظ علي كافة المواقع الاثرية من خلال الحفاظ على البيئة ضمنها.

وطلب المحافظ الى زائري الموقع الحفاظ عليه وعدم القاء النفايات التي تنعكس سلبا على البيئة المحلية، مثلما طلب الى البلدية التنسيق مع وزارة السياحة والاثار لادامة النظافة في الموقع بما يتماهي وتطلعات السواح.

وقال رئيس بلدية ام الجمال حسن الرحيبة ان الموقع الاثري يحتاج مزيدا من الاهتمام من وزارة السياحة والاثار، مشيرا الى التنسيق مع الجهات المختصة لزيادة السواح للمنطقة الاثرية بما ينسجم وتطلعات المجتمع المحلي في البادية الشمالية.

واضاف ان البلدية عمدت الى ادارج ام الجمال ضمن خارطة السياحة العالمية لتكون وجهة للقادمين من كافة دول العالم. وتطرق مدير البيئة في المحافظة المهندس علي الرحيل الى دور وزارة البيئة والتي تتمثل بنشر الثقافة البيئية وعكسها على الفرد والمجتمع في آن معا. وشملت الحملة توزيع اكياس لجمع القمامة وتنظيف الموقع من الاعشاب الجافة كي لا تبقى عائقا امام السواح.

غابات الهيشة

انطلقت في غابات الهيشة الواقعة بين لواءي البترا والشوبك بمحافظة معان فعاليات الحملة الوطنية للبيئة «أردن النخوة» بمشاركة واسعة للفعاليات الرسمية والشعبية والأهلية والشبابية والطلبة.

وتضمنت الحملة وقفات تثقيفية بهدف تعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على جمالية المنطقة، التي تعد مقصدا للمتنزهين وزوار البترا القادمين من شتى أنحاء العالم.

وقال محافظ معان أحمد العموش خلال رعايته فعاليات اطلاق الحملة، إن حملة «أردن النخوة» تأتي لتعزيز الوعي بأهمية الحفاظ على البيئة، وخصوصا في المناطق التي حباها الله بطبيعة خلابة.

وأضاف: تم اختيار موقع غابات الهيشة، نظرا لأهمية هذه المنطقة وخصوصيتها السياحية، إلى جانب أنها تعد مقصدا للكثير من المتنزهين.

وأكد مدير حماية البيئة في معان المهندس محمد الحروب، أن هذه الحملة هي جزء من عدة حملات ستنفذها وزارة البيئة بالتشارك مع كافة الجهات المعنية والمجتمع، وصولا إلى أردن أكثر نظافة وجمالا.

ودعا نائب رئيس مجلس محافظة معان أحمد الرفايعة، المتنزهين إلى أهمية الحفاظ على هذه المواقع التي تمتاز بطبيعتها الخلابة وجمالياتها، كي تبقى جميلة في عيون زائريها من السكان والسياح.

وأعرب الطالب محمد الحسنات عن سعادته بالمشاركة بالحملة، التي تأتي أيضا لايصال رسالة للمجتمع بضرورة الحفاظ على البيئة والطبيعة والقيام ذاتيا بأعمال تنظيف مكان التنزه قبل مغادرته.

وقامت الحملة بجمع النفايات من المنطقة، حيث تم نقلها بدعم لوجستي من سلطة إقليم البترا التنموي السياحي والجهات المشاركة.

الزرقاء

انطلقت في متنزه الأمير هاشم في قضاء بيرين في الزرقاء الحملة الوطنية للنظافة ضمن مبادرة «أردن النخوة».

وشارك في الحملة التي رعاها محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران، مديرية البيئة والبلديات و القطاع التعليمي والقطاع النسائي والجمعيات وهيئة شباب كلنا الأردن والمراكز والأندية الشبابية والمتطوعين.

وقال الدكتور السميران ان هذه الحملة تأتي لتأكيد ضرورة المحافظة على نظافة الأماكن العامة والأماكن السياحية باعتبارها ملكاً لكل مواطن وعليه واجب المحافظة عليها، مشيرا الى ان الأديان السماوية حثت على المحافظة على النظافة العامة كواجب ديني وأخلاقي وقيمي.

وبين ان هذا الجمع الكبير والحاشد من المتطوعين من مختلف المديريات والمؤسسات الرسمية والمدنية يجسد مبدأ التشاركية بين قطاعات المجتمع الأردني تعزيزا للعمل التطوعي، حيث ان الشعار له دلالة عظيمة وفيه إدامة واستمرارية للحملة، فيتعين تكريس ثقافة المحافظة على البيئة وخاصة في المنتجعات السياحية.

ولفت رئيس مجلس المحافظة الدكتور أحمد عليمات الى ان الحملة تستهدف الغابات والمتنزهات والأماكن العامة والسياحية لتسليط الضوء على واقع النظافة في الأماكن التي يرتادها المتنزهون.

وبين مدير بيئة الزرقاء حيدر ربابعة ان الحملة لن تقتصر على النظافة فحسب بل سيتم العمل على تأمين حاويات أسمنتية لتمكين المتنزهين من المحافظة على أماكن التنزه والتخلص من النفايات في الأماكن المخصصة لها، والتأكيد على وعي المواطن الأردني في الحفاظ على المقدرات الوطنية نظيفة وخالية من التلوث.

وأكد ان هذه الحملة تندرج ضمن سلسلة حملات توعوية تثقيفية ستنفذها وزارة البيئة بالتعاون مع شركائها في وزارة التربية والتعليم والشؤون البلدية والزراعة والسياحة والداخلية والأوقاف والجمعيات البيئية ومؤسسات المجتمع المدني والإدارة الملكية لحماية البيئة ووسائل الإعلام. بدوره قال رئيس بلدية بيرين وهبي الزواهرة «ان هذه الحملة في واقعها العملي والمعنوي تترجم أبهى صور الولاء والانتماء لثرى الأردن، مشيرا الى سعي جلالة الملك ومنذ توليه سلطاته الدستورية، للوصول الى أردن أخضر وبيئة سليمة تضاهي الواقع البيئي في الدول المتقدمة».

أم قيس

اطلق محافظ اربد رضوان العتوم حملة النظافة البيئية الشاملة من القرية الاثرية في ام قيس بلواء بني كنانة.

ونظمت الحملة وزارة البيئة بالتعاون مع المؤسسات الرسمية والاهلية ومنظمات المجتمع المدني بحضور متصرف اللواء الدكتور أحمد العليمات ورئيس بلدية «خالد بن الوليد» حسين الملكاوي وعدد من المسؤولين العسكريين والمعنيين وموظفي الدوائر والمدارس.

واكد المحافظ العتوم أن الحملة ستستمر في العديد من مناطق المحافظة، لافتا الى ان الحملة تأتي ضمن نشاطات الجهات المعنية للحفاظ على كافة عناصر البيئة كونها العامل الاساس في تنمية ورقي المجتمعات.

من جانبه أبدى الملكاوي استعداد البلدية لاحتضان كافة النشاطات التي تقوم بها الجهات المعنية.

مدير بيئة اربد المهندس فوزي العكور اوضح من جانبه ان تنفيذ هذه الحملة يأتي من باب الحفاظ على البيئة بكافة مكوناتها، لافتا الى ان الحملة ستسهم في تعزيز العديد من المفاهيم الايجابية لدى المواطنين.

عجلون

بمشاركة عدد من الفعاليات الرسمية و الشعبية والاجهزة الامنية و الشبابية والتطوعية في محافظة عجلون نفذت أمس حملة النظافة الوطنية ضمن مبادرة «اردن النخوة «في منطقة اشتفينا السياحية.

واكد محافظ عجلون علي المجالي الذي رعى فعاليات اطلاق الحملة، أهمية مثل هذه المبادرات في ترسيخ ثقافة المحافظة على البيئة في المناطق السياحية التي يرتادها الزوار لإدامة نظافتها، مشيرا الى ان موقع اشتفينا السياحي يحتاج جهداً وطنياً جماعياً للحفاظ عليه وغيره من المواقع في المحافظة التي تكسوها الغابات والطبيعة الجميلة والأشجار الحرجية.

وبين اهمية نشر ثقافة التطوع من قبل الجمعيات البيئية والتطوعية من خلال تنظيم الحملات الجماعية المنظمة التي تنمي حب الوطن وتعزز الانتماء للبيئة و المكان الذي يرتاده المواطنون من خلال الابقاء عليه نظيفا وعدم ترك المخلفات او اشعال النيران تلافيا لحدوث الحرائق.

بدوره اشار مدير السياحة محمد الديك الى اهمية مواصلة اقامة مثل هذه الحملات من اجل الحفاظ على ديمومة النظافة في المواقع السياحية وتعزيز الوعي البيئي ونشر ثقافة الحرص والاهتمام بالحياة الطبيعية في عجلون.

وعبر عدد من المشاركين عن مدى اعتزازهم بالجهود التي تبذل لتعزيز الحس والوعي البيئي والتطوعي لخدمة البيئة و الطبيعة والانسان.

جرش

أطلقت وزارة البيئة في غابة الغزلان في محافظة جرش الحملة الوطنية للنظافة العامة ضمن مبادرة «أردن النخوة».

واكد محافظ جرش مأمون اللوزي الذي رعى إطلاق الحملة أنها تهدف الى إيصال رسالة لاهلنا القادمين من المدن المجاورة الى هذه المواقع ليكونوا مساهمين في الإبقاء على ديمومة النظافة فيها من خلال جمع بقايا مخلفات رحلتهم ووضعها في اكياس والتي تتكفل بها بعد ذلك البلديات المجاورة.

ولفت الى ان هذه الحملة التي تشارك بلديات المحافظة الخمس والشباب ومؤسسات المجتمع المدني تستهدف الغابات وأماكن التنزه والاماكن العامة والسياحية وهي صرخة وطنية للحفاظ على البيئة وديمومة نظافتها وتنوعها الحيوي ما يجعل منها قبلة للمصطافين والذين هم محط اهتمام وترحيب من القاطنين في هذه المحافظة.

وأشار رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة إلى ان المشاهد السلبية التي بدأنا نشاهدها في مواقع التنزه دفعتنا الى المشاركة مع زملائنا في بلديات المحافظة ومديريات البيئة والزراعة والشباب والثقافة في هذه الحملة والتي عادة ما يتم تنظيمها بين الحين والاخر بهدف الابقاء على بيئة نظيفة ومعافاة.

الى ذلك اكد متحدثون أن محافظة جرش والبالغ مساحتها نحو 410 كم وتنوع طبيعتها بين التلال والجبال والوديان الساحرة والغابات وكذلك موقع سد الملك طلال كلها عناصر جاذبة لحركة الاصطياف والمتنزهين ويؤمها عشرات الآلاف من المصطافين خلال ايام العطل الامر الذي يتطلب منا جميعا الاهتمام بالجانب البيئي بهذه المواقع.

وتمنوا على الزوار ان يكونوا عونا للجهود التي تبذلها البلديات والقطاعات الشبابية بأن تهتم كل أسرة تؤم هذه المواقع ببقايا رحلتها وتجمعه بكيس والذي توزعه المحمية مجانا على القادمين.