عمان - الرأي

أشهرت الرّوائيّة د. سناء الشّعلان روايتها الجديدة «أَدْرَكَهَا النّسيان» في حفل ثقافي أقامه تيار التّجديد الثقافيّ في رابطة الكتاب الأردنيين مؤخرا، وهي الرّواية الرّابعة للكاتبة بعد رواياتها «أعشقني» و«السّقوط في الشّمس»، ورواية «أصدقاء ديمة» التي ستصدر في طبعتها الأولى عن جائزة كتارا القطريّة قريبا.

ورواية «أَدْرَكَهَا النّسيان» صادرة عن أمواج للنّشر والتّوزيع في الأردن، رواية متداخلة الأزمان والأماكن ضمن بنى سرديّة متداخلة؛ فهي مزيج متجانس ومتداخل من رواية وسيرة ونصوص نثريّة ونصوص شعريّة مساندة، وهي تُروى على لسان أكثر من راوٍ، حيث هناك الرّاوي العليم الذي يروي من زاوية الحدث المتسلسل إلى جانب الرّاوية الجزئيّة «باربرا» التي تقوم بدور سردي للراوي العليم في هذه الوظيفة، أمّا الرّاوي البطل «الضّحّاك» والرّاوية البطلة «بهاء»، فهما يتناوبان على لعب السّرد ضمن أزمان متداخلة. هي رواية الصّراعات المطلقة بين عناصرها المختلفة؛ فهناك صراع على مستوى الزّمان والمكان والشّخوص والحبكات، وتلعب تقنيّات السّرد أدوارها المختلفة والمتباينة في خلق الحدث الذي يتوزّع على أزمان الاستشراف والاستدعاء والاسترجاع.

في حين أنّ البنية الدّاخليّة التي تحمل المعنى الغائب للرّواية هي تقدّم مشهديّ زمنيّة تاريخيّة للمنطقة العربيّة وللإنسان العربيّ ضمن منظومة كبيرة من العلاقات وحركاتها.

تحكي الرواية عن معاناة «بهاء» بطلة الرّواية في حياتها الصّعبة في ظلّ فقرها ويتمها، ثم تعرض تجارب حياتها في مواجهة مرض السّرطان الذي أصاب دماغها، وبدأ يأكل ذاكرتها بالتّزامن بالتقائها بالصّدفة بحبيبها الضّائع » الضّحّاك» الذي يقرّر أن يقف إلى جانبها في أزمتها هذه.

وتتوالى أحداث الرّواية ضمن أزمان استرجاعيّة واستشرافيّة متداخلة مقدّمة لنا نسيج سرديّ كامل يضمّ البطلين وحياتهما الملبسة المتداخلة التي تكشف عن تجربتهم الإنسانيّة، بقدر ما تكشف عن التّجربة الإنسانيّة الجمعيّة في قطبي العالم العربيّ والعالم الغربي.

وقد قال الأديب والنّاقد العراقيّ عبّاس داخل حسن عن الرّواية: «أَدْرَكَهَا النّسيان» رواية حبّ وانسحاق مصائر واغتراب وحرمان وضحايا حروب معلنة وخفية».

في حين قال د. الهنديّ أورنك زيب الأعظمي عنها: هذه هي رواية سبّ الفساد والمفسدين، ولعن المخرّبين، وتجريم الخائنين، إنّها مساحة كونيّة تشبه تجربة الأحرار والمنكودين والمحرومين والمسحوقين في كلّ زمان ومكان.