الزرقاء - ريم العفيــف

نظّمت مديرية ثقافة الزرقاء في مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي ندوة عن أثر وسائل التواصل الإجتماعي على الفكر والقيم ونشر الإشاعة، وذلك بحضور عدد من أعضاء الهيئات وناشطي العمل الثقافي والمهتمين. وتحدث في الندوة د. نزار شموط أستاذ علم النفس في الجامعة الهاشمية عن جملة من القيم المهمة التي تأثرت بمواقع التواصل وهي القيم المنفعية والأخلاقية والدينية والإجتماعية والثقافية والديمقراطية.

ولفت شموط الى الأثر السلبي لمواقع التواصل الإجتماعي» فيسبوك وتويتر وانستجرام» على الشباب من الناحية الفكرية والقيمة المتمثلة في إضعاف الترابط الإجتماعي وانتشار الشائعات وغياب المصادر وإضاعة الوقت وإتاحة المجال للإستعراض الزائف عدا عن انتشار الإحتيال أو سرقة الهوية والخصوصية والإباحية المتاحة دون ضوابط التي في مجملها تتنافى مع العادات والتقاليد والأعراف السائدة في مجتمعنا.

وتحدث شموط عن مميزات وخصائص وسائل التواصل التي من أبرزها التمكن من مشاركة الموارد والمصادر العلمية وتوفير التواصل المستمر بين المجموعات وأطياف المجتمع وتقديم المعارف الجديدة والدعم للتغذية الراجعة وازلة القيود المفروضة في العالم الحقيقي عدا عن فتح مساحات للمحادثة والتفاعل بين الأفراد والمجموعات، وبين شموط أنه وفقا للإحصائيات الجديدة لعدد مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي فإن الأردن يحتل المرتبة الثالثة على مستوى الوطن العربي في عدد مستخدمي هذه الوسائل.

وقالت الإعلامية ليندا الكركي ان تأثير وسائل التواصل على القراءة وطغيان ثقافة الانترنت وعصر العولمة وكيفية سهولة الحصول على المعلومات بغض النظر عن كون المعلومة صحيحة أو مغلوطة، أوجدت ثقافة الحوار ووضعت على محك الحوار قضايا اشغلت الرأي العام، لافتة الى أنه بالرغم من ايجابيات أدوات الجيل الثاني إلا أنها تحتوي على سلبيات، حيث تعتبر سلاح ذو حدين اذا لم يكن هناك تشجيع للشباب على القراءة والتزود بالثقافة واثراء المحتوى المعرفي فيجب ان يكون هناك آلية لكيفية الإرتقاء بالقراءة وكيفية وضع البرامج والخطط لاثراء المحتوى.. وانه وبرغم ضعف معدل القراءة، الان ان هناك من بين المهتمين بالشأن الثقافي يعتبر ان الإنتشار الكبير لوسائل التواصل ساهم بالتشجيع على القراءة وذلك بسبب سهولة الحصول على المعلومات من تلك المواقع، كما ان الاعلام الذي كان فقط حكرا على الدولة تغير اليوم مع هذه الوسائل فأصبح المتلقي البسيط يؤدي دور المرسل المؤثر.

وأشار مستشار تطوير الذات مجدي حمدان الى الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك التي حملت عنوان (منصات التواصل أم التناحر الإجتماعي)، مقترحا لمواجهة الإشاعات من خلال زيادة الثقة بالمصادر الرسمية والتوعية من خلال المبادرات وورش العمل على غرار مبادرة «فتبينوا».