الرأي - سرى الضمور

أكد مدير قسم الامتحانات في وزارة التربية والتعليم الدكتور نواف العجارمة خلال لقاء تلفزيوني مع قناة رؤيا أن اعداد المشاركين للدورة الصيفية نحو ١٦٠ الف طالب، مشيرا الى ان الوزارة تلمس في كل امتحان صعوبة لدى بعض الطلبة من حيث نوعية الاسئلة ومستوياتها، مما دفعها الى تخصيص دورة تكميلية لمساعدة الطلبة على رفع معدلاتهم، الا انه لا يجب الاعتماد عليها كليا.

واضاف العجارمة ان الامتحانات يتم تقسيمها الى مستويات لتحقيق العدالة مشددا على ان الاسئلة من الكتاب المدرسي المقر، موضحا أنه غالبا من يقرر سهولة وصعوبة الامتحان هي اجابات الطلاب ونسب النجاح والمعدلات بالاضافة الى راي الخبراء المتخصصين حول الاجابة النموذجية التي غالبا ماتصب لمصلحة الطلا.

واجاب العجارمة على استفسارات الطلبة حول الية سير الامتحان للدورة الصيفية مبينا ان من يضع الاجابة النموذجية خبراء مع منح وقت اضافي اثناء الجلسة الامتحانية.
وحول الفواصل الزمنية للفرع الادبي اوضح العجارمة ان التعديل الامتحاني يعتمد على احتساب اعلى علامتين من ثلاثة مباحث فيما اللغة الانجليزية والعربية تحتوي على خمسة اسئل، وبالنسبة لآلية احتساب الطلبة المسيحيين نقسم على 13 ثم يتم احتساب المعدل من ١٤٠٠ وتحويله الى حساب مئوي لاعتماده في الجامعات.