الرأي - رصد

أجرى أطباء مصريون جراحة خطيرة في النخاع الشوكي لجنين بعد إخراجه من رحم أمه دون قطع المشيمة، وذلك في عملية هي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأعلن استشاري النساء والتوليد المصري الطبيب وائل البنا، على حسابه الرسمي بموقع فيسبوك، أنه أجرى عملية جراحية بالنخاع الشوكي للجنين، في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

وقال البنا: "بفضل المولى وكرمه، لأول مرة بالشرق الأوسط وأفريقيا، إخراج جنين من رحم أمه لإجراء عملية في نخاعه الشوكي، وإرجاع الجنين مرة أخرى إلى رحم الأم".

وفي منشوره على فيسبوك، لم يوضح البنا المدة التي استغرقها إجراء العملية، والمخاطر التي تعرض لها الجنين وأمه قبل الجراحة، وحالتهما بعدها.

ولم تشر وزارة الصحة المصرية إلى هذا الإنجاز الطبي الذي إن تأكد سيعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويذكر الموقع الرسمي للدكتور وائل البنا أنه درس طب النساء والتوليد في جامعة القاهرة، وتدرب تحت إشارف البروفيسور العالمي كيبروس نيكولايديس المتخصص في جراحات الأجنة داخل رحم الأم.

كما أجرى البنا مجموعة من الأبحاث عن اكتشاف العيوب الخلقية للأجنة داخل الرحم في الشهور الأولى من الحمل.

وفي فبراير الماضي، أجرى أطباء بريطانيون عملية جراحية بالعمود الفقري لجنين بعدما فتحوا رحم الأم، وهي في الأسبوع الرابع والعشرين من الحمل، ورفعوا الجنين في وضع يسمح بالوصول إلى عموده الفقري، وأجروا الجراحة، ومن ثم أعادوا الحبل الشوكي إلى مكانه.