ضانا - سهيل الشروش

رعى متصرف لواء بصيرا فلاح الجبور أمس الاول، حفل اطلاق طائرين نادرين في محمية ضانا هما «الرخمة المصري والعقاب الذهبي» الذي نظتمه الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في مخيم الرمانة.

وأوضح الجبور خلال الحفل الذي شارك فيه صيادون مرخصون وفعاليات رسمية وشعبية من محافظة الطفيلة، أن محمية ضانا تعد من روافد السياحة والبيئة الوطنية والموئل الحقيقي للعديد من الحيوانات والنباتات النادرة على مستوى انحاء العالم والتي يتم حمايتها ومتابعتها بشكل علمي وممنهج من قبل إدارة المحمية.

مدير محمية ضانا للمحيط الحيوي المهندس عامر الرفوع أوضح أن المحمية تحاول بكافة الطرق العلمية متابعة الطيور النادرة من خلال أنظمة تتبع ومراقبة تعتمد على تقنيات حديثة لتحديد مواقع تحركها ومناطق تكاثرها وأهم التحديات التي تواجهها ليتم معالجتها، مشيرا الى أن هذين الطائرين هما أمثلة حية على ذلك.

مدير زراعة لواء بصيرا المهندس بلال الهلول اشار الى ان مديرية زراعة لواء بصيرا تسعى إلى خلق شراكة حقيقية مع كافة الهيئات المهتمة بالبيئة ومحيطها الحيوي، موضحا أن هكذا مبادرات لا بد من تنسيق الجهود لإنجاحها نظرا لما تعانيه الحيوانات البرية والطيور من تعدّ صارخ من قبل بعض الصيادين.

وتضمن الحفل، توقيع وثيقة شرف بين الصيادين والمحمية، بهدف عدم التعدي على الطيور التي تعاني من خطر الانقراض والانواع النادرة التي يتقلص عددها بشكل تدريجي في لواء بصيرا بشكل خاص ومحيط المحمية بشكل عام.

الصياد صدقي الشباطات أكد، أن الصيادين في محافظة الطفيلة ملتزمون بأخلاقيات الصيد والتعليمات والقوانين المنظمة لهذه الهواية، مشيرا إلى ضرورة إيجاد وثيقة شرف للصيادين لتنظيم جولات صيدهم وإرشادهم خلال مواسم تكاثر الطير.

ووقع صيادون وعدد من الحضور خلال الحفل، على وثيقة لتنظيم عمليات الصيد والالتزام بالقوانين والتعليمات التي تصدرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة والتي تهدف الى حماية موائل الطيور النادرة والمهددة بالانقراض.