الكرك - نسرين الضمور

كشفت احتفالية يوم التراث العالمي التي اقامتها وزارة السياحة والاثار في ساحة قلعة الكرك التاريخية من خلال مديرية سياحة الكرك الحاجة لاقامة متحف دائم للحياة الشعبية في المحافظة يوثق الموروث بشقيه المادي والشفاهي ويؤرخ المراحل التي مرت بها منطقة الكرك عبر العصور ويمكن المهتمين من ابناء المحافظة و الزوار العرب والسواح الاجانب من الاطلاع على جانب مهم من تاريخ سكان المنطقة وظروفهم الحياتية قبل عشرات السنين وذلك بعرض الادوات التراثية التي كانوا يستخدمونها في معيشتهم اليومية واعمالهم الزراعية والمنزلية وازيائهم الشعبية.

وهذا ما اكده مدير سياحة الكرك محمود الصعوب الذي دعا الى تكاتف الجهود لاقامة المتحف المطلوب من قبل كافة الجهات الرسمية المعنية والجمعيات الاهلية ذات العلاقة والمواطنين بما ينوع المنتج السياحي ويوسع الحركة السياحية في الكرك.

ولفت الصعوب الى ان الاحتفالية اظهرت مدى اهتمام العديد من الجمعيات والمواطنين بجمع الادوات التراثية مشيرا الى ان الوزارة تقدم كافة التسهيلات للحفاظ على التراث وعرض المنتجات التراثية لمختلف الفعاليات المشتغلة بهذا الجانب من حيث دعمهم ماليا ومحاولة تسويق منتجاتهم ومشغولاتهم اليدوية التراثية بإشراكهم في كافه الأنشطة والمعارض التي تقيمها الوزاره بشكل متواصل.

وبين الصعوب ان اقامة هذا الاحتفال جاء انطلاقا من حرص الوزارة على مشاركة دول العالم في الاحتفال بيوم التراث، ولتؤكد ان التراث هوية الامة ويربط الماضي بالحاضر وينبغي تحفيز الاجيال لصونه والحفاظ عليه لافتا الى ان محافظة الكرك تزخر بالكثير من ألوان التراث التي تجسد تاريخها عبر الحقب والعصور المتعاقبة.

واشتمل الاحتفال الذي حضرة نائب محافظ الكرك ماهر اخو ارشيدة ونائب رئيس بلدية الكرك الكبري بسام الجعافرة وممثلو فعاليات شعبية ومواطنون في المحافظة وشاركت فيه العديد من الجمعيات على فقرات فنيه من الفلكلور الكركي لفرق من اغوار الكرك، اضافة لعزف وقصيد على الربابة للشاعر الشعبي صلاح الشمايلة، واغاني وطنية وتراثية قدمها المغني الكركي علاء المعايطة، كما قدم عدد من الاطفال المواهبين عرضا لمواهبهم في مختلف مجالات الابداع.

وعلى هامش الاحتفال تم تكريم عدد من الاشخاص تقديرا لجهودهم وهم اقدم دليل سياحي في الكرك واقدم حارس اثار متقاعد فيها، اضافة لانشط موظف متقاعد من المديرية، و احدى عاملات النظافة المجدات في اداء عملها.