الأهلي والعقبة والوحدات إلى (الثمانية)

عمان - الرأي

تأهلت أمس فرق الأهلي وشباب العقبة والوحدات إلى دور الثمانية من بطولة كأس الأردن «المناصير» لكرة القدم لتلتحق بالكرمل وأم القطين.

الأهلي تخطى الجزيرة بالهدف الوحيد دون رد على ستاد عمان خلال مواجهة سجل فيها الفائز وحافظ على ذلك حتى النهاية رغم محاولات الجزيرة، بينما شباب العقبة على حساب بلعما 4-2 بالركلات الترجيحية بعد التعادل السلبي على ستاد الأمير محمد، مثلما تجاوز الوحدات اليرموك 2-1 على ستاد الملك عبدالله الثاني.

وتقام اليوم ثلاث مباريات في ختام الدور، حيث يتواجه منشية بني حسن وشباب الأردن عند الخامسة مساء على ستاد الأمير محمد، وبنفس التوقيت البقعة والرمثا على ستاد الملك عبدالله الثاني، ويلتقي الفيصلي الخالدية عند السابعة والنصف على ستاد عمان.

الوحدات (2) اليرموك (1)

ساد الهدوء والحذر على مجريات اللعب ولم تشهد الدقائق الاولى، اي ملامح للخطورة، بعد بقاء الالعاب في وسط الميدان، بسبب التكتل الدفاعي المبالغ به.

استمر الحذر، وظهر الاداء غير المتزن والعشوائية في نقل الكرة، وغابت مشاهد التشويق والإثارة، حتى منتصف الشوط، وكانت اول المحاولات الجادة تسديدة لاعب الوحدات احمد ثائر مرت بجانب القائم.

بدأ الوحدات يكتسب الثقة مع مرور الوقت، وبسط أفضلية ميدانية واضحة، واصبح هو الأفضل في الانتشار وتدوير الكرة، خاصة من خلال الاطراف، ورغم ذلك كان دفاع اليرموك في المكان المناسب لابعاد الخطر، كما نجح من الوصول الى المناطق الخلفية للاخضر لكن دون خطورة.

كثف الوحدات من هجماته، بعد ان نوع في خياراته الهجومية بحثاً عن زيارة الشباك، وتحقق ذلك د 26 بعد ان نجح مدافعه محمد الباشا من التسجيل من ركلة جزاء احتسبها حكم المباراة عمر المعاني بعد ان لمست الكرة يد مدافع اليرموك عبدالله الضمور.

نشط اليرموك لادارك التعادل، وكان قرييا للغاية من ذلك، الا ان تسديدة ليث الجمل القوية مرت بجانب القائم د 32، على الجهة الاخرى عاد الوحدات ليمسك زمام الأمور في منتصف الملعب، واستحوذ على الكرة، واضاع فرصة تعزيز النتيجة بعد ان اصر حسن عبد الفتاح مرواغة حارس اليرموك بدل التسديد نحو الشباك.

عاد الوحدات بالحصة الثانية ونجح من الضغط على دفاع اليرموك، لينجح من تسجيل هدفه الثاني عن طريق حسن عبد الفتاح الذي استلم تمريرة عمر قنديل وسدد كرة قوية داخل الشباك د69، بعد الهدف، بدأ اليرموك رحلة البحث عن التقليص فتوغل سند جعارة وسدد كرة قوية كان لها ثامر صالح بالمرصاد.

واصل اليرموك محاولاته للتسجيل معتمدا على الهجمات المرتدة، ليسجل هدف التقليص عن طريق سند جعارة الذي تابع كرة زميله المدافع الطويلة، واستغل خروج صالح عن مرماه، ووضع الكرة من فوقها نحو الشباك د79.

هدأت وتيرة اللعب بعض الشيء في الدقائق الاخيرة، وكان هناك بعض محاولات التسجيل، واستمر الحال حتى جاءت صافرة الحكم لتعلن نهاية المباراة وفوز الوحدات، الذي سيواجه نظيره الاهلي بدور الـ 8.

الأهلي (1) الجزيرة (0)

دخل الاهلي اللقاء بتركيز كبير، معتمداً على مجاراة الجزيرة في منطقة العمليات، مع خلق مساحات عبر الاطراف، الامر الذي دفع منافسه للتراجع وتأمين دفاعه مبكراً.

ركز الاهلي عبر لاعبيه محمد العدوان وابراهيم الجوابرة واحمد ياسين، على ايصال الكرة نحو قيس ابو غوش وحربي احمد امام المرمى، فيما عمد الجزيرة الى الاحتفاظ بالكرة والبناء الهجومي من الخلف، بتواجد الثلاثي نور الروابدة ومحمد طنوس ومحمود المرضي، لتمويل احمد العيساوي وعبدالله العطار.

مضت الدقائق سريعاً، قبل ان ينجح الاهلي في فرض تقدمه بهدف السبق عبر ياسين بالدقيقة (29)، الامر الذي بعثر حسابات الجزيرة والذي دخل مرحلة عدم توازن، قبل ان يتماسك مجدداً ويبدأ رحلة البحث عن التعديل.

ضغط الجزيرة بشكل قوي على امتداد الشوطين، وناور في محاولاته الهجومية التي تنوعت بين الاختراق من الاطراف والعمق او التسديد البعيد، لكن الاهلي اظهر صلابة قوية في الدفاع، وتألق خط الخلفي بشكل لافت، الى جانب حارس المرمى محمد خاطر.

شهدت الدقائق الاخيرة ضغطاً مضاعفاً من الجزيرة بعد ان اجرى الفريقين سلسلة من التبديلات، وبدا ان الاهلي في طريقه لاستقبال التعادل، مع تصاعد المؤشر الهجومي للمنافس، الا ان فريق المدرب جمال محمود نجح في ادارة الموقف بالشكل الامثل، والخروج بفوز منحه بطاقة العبور الى ربع النهائي، مع اقصاء حامل اللقب، وبانتظار مواجهة صعبة اخرى امام الوحدات المتوج بدوري المحترفين الموسم الماضي.

بلعما (0) 2 شباب العقبة (0) 4

الزرقاء - شاكر الخوالدة

فرض العقبة الضغط على بلعما منذ البداية، واستطاع الزيادة العددية، ما جعل بلعما يبحث عن مخرج لتقليص الضغط على مرمى أحمد حامد.

عاد العقبة وسيطر على منطقة العمليات مع محاولات من الأطراف في بناء الهجمات وإرسال كرات امام ماركوس، وتمكن بلعما من إغلاق المنطقة الخلفية وعاد عبر عمر العوايشة وبهاء الكسواني في إرسال الكرات الطويلة إلى المقدمة لصهيب الوهيبي لكن لم يتمكن من الوصول إلى مرمى عفانة.

حاول بلعما البحث عن الفرص أكثر ولاحت فرص له بالتسجيل على دفعتين عبر الوهيبي الذي قابل المرمى بعد عرضية العوايشة التي تمكن الحارس ابعادها إلى ركنية، وبعد ذلك بدأت العاب الفريقين تنحصر بوسط الميدان حتى نهاية الحصة الأولى السلبية.

عاد العقبة ورفع من وتيرة اللقاء في الحصة الثانية وكثف الضغط داخل ملعب المنافس ونوع من الهجمات واستطاع عبر تسديدة من ابو انجيلة زاحفة ابعدها الحارس بالحظة الاخيرة إلى ركنية، بذلك تمكن بلعما انهاء الضغط على مرماه وعكس الهجمات وتحويلها الى مضادة داخل ملعب العقبة، اشرك الجهاز الفني العقبة ورقتي خلدون الخوالدة وعيسى السباح لتعزيز الهجوم والوسط، وقابله بلعما بورقة ايمن ابو فارس الهجومية.

زاد العقبة ضغطة على بلعما وكثف من الطلعات الهجومية إلى أن بسالة حارس مرماه ابعدت هجمات محققة، ودخلت المباراة دقائقها الأخيرة إلا أن النتيجة بقيت على ما هي مع صافرة الحكم والذهاب إلى الركلات الترجيحية لحسم الأمور وفيها سجل للفائز عيسى السباح، محمد عبد الرؤوف، ربيع البريمي، محمد الحسنات، وللخاسر احمد إدريس، وصلاح ابو السيد وأضاع بهاء الكسواني وأيمن ابو فارس.