الأراضي الفلسطينية - كامل إبراهيم - وكالات



شن الجيش الإسرائيلي عصر أمس غارات جوية وقصَف بمدفعية الدبابات قطاع غزة، في ما قال إنه رد على اطلاق نار بالقرب من السياج الامني الحدودي، دون تسجيل اصابات في الجانب الفلسطيني او الاسرائيلي.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي في بيان «إن طائرة اسرائيلية أغارت على

على موقعين عسكريين تابعين لحركة حماس وسط قطاع غزة».

واضاف «كما قامت دبابة بقصف الموقعين، وذلك ردا على تعرض قوة عسكرية تابعة للجيش الاسرائيلي لاطلاق نار بالقرب من السياج الامني الحدودي مع القطاع. ولم تقع إصابات في صفوف قواتنا».

ومن ناحية اخرى قال مصدر امني في قطاع غزة إن الغارات والقصف استهدفت «ثلاث نقاط رصد للمقاومة للضبط الميداني التابعة لحماس شرق البريج وسط قطاع غزة، كما استهدفت نقطة لحماة الثغور شرق قرية حجر الديك جنوب مدينة غزة، ونقطة للضبط الميداني شرق حي الزيتون شرق غزة». واضاف المصدر الامني أنه «لم يبلغ عن اصابات».

وشارك غزيون في مسيرات العودة امس على حدود القطاع ضمن المسيرات الاسبوعية. وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الفلسطينية في قطاع غزة دعت امس للمشاركة في مسيرات العودة على الحدود الشرقية تحت شعار «جمعة يوم الأسير الفلسطيني».

وفي الضفة الغربية قمعت قوات الاحتلال المسيرات التضامنية مع الاسرى الفلسطينيين في السجون في كل من نعلين وبلعين وكفر قدوم، حيث أصيب أمس عدد من المشاركين بالاختناق الشديد خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي مسيرة بلعين الأسبوعية التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من وسط القرية باتجاه جدار الفصل العنصري وأطلق جنود الاحتلال الاسرائيلي الرصاص الحي والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المشاركين في المسيرة، مما أدى الى اصابة عدد من المشاركين بالاختناق الشديد.

ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الاسرائيلي واطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها

كما أصيب خلال مواجهات مسيرة كفر قدوم ظهر أمس خمسة شبان منها إصابة شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بوجهه بالرصاص المطاطي ما أدى إلى إصابته بجروح.

وذكرت شهود عيان ان جيش الاحتلال نصب كمينا لاعتقال العديد من الشبان المشاركين في المسيرة، وتم اكتشاف الكمين من قبل الشبان فأطلق الجنود الرصاص المطاطي باتجاههم ما أدى الى اصابتهم من مسافة الصفر، وتمت المعالجة ميدانيا.

إلى ذلك احيت مسيرة كفر قدوم الاسبوعية ذكرى يوم الأسير الفلسطيني التي تصادف السابع عشر من نيسان في كل عام.

وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة بمشاركة المئات منهم شخصيات دينية مسيحية ورسمية وفصائلية،الذين توجهوا نحو المدخل المغلق منذ عام 2003م بقرار من قوات الاحتلال ارضاء للمستوطنين ومعاناة اكثر من اربعة آلاف مواطن يقطنون قرية كفر قدوم.

الى ذلك ذكر الجيش الإسرائيلي، انه أنهى أمس جميع استعداداته، لتأمين اقتحام حوالي 25 ألف مستوطن إسرائيلي لمدينة الخليل. وقال موقع «والا» العبري: إن المستوطنين سيؤدّون صلاة «عيد الفصح اليهودي»، في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، يومي الاثنين والثلاثاء.

وأضاف أن المستوطنين سيزورون كذلك الأماكن التاريخية بمدينة الخليل، بعد أداء الطقوس التلمودية في المسجد الإبراهيمي. ولفت «والا» العبري، إلى أن جيش الاحتلال الاسرائيلي، فرض طوقا أمنيا على جميع مناطق الضفة الغربية، أسبوعًا، لحين انتهاء عيد الفصح اليهودي.