البترا - زياد الطويسي



رغم ما تسببه من أزمات مرورية وبيع بشكل مخالف إلا أن سيارات البيع المتجولة تلقى اقبالا كبيرا من المواطنين في وادي موسى، نظرا لانخفاض أسعارها مقارنة مع المحال في السوق.

محمود الحسنات أحد المواطنين، لا يشتري احتياجات منزله من الخضار والفواكة إلا من هذه السيارات، حيث تقدم أسعارا معتدلة مقارنة مع المحال، وبما يتماشى مع طبيعة دخول المواطنين ومستوى معيشتهم.

وقال الحسنات: أصبحت سيارات البيع المكان الذي يقصده الكثير من المواطنين وخصوصا من ذوي الدخل المتوسط والمحدود، فالأسعار لديها أفضل بكثير من محال الخضار والفواكة، وأصبحنا نشتري كافة احتياجاتنا منها.

ولا يمانع الحسنات وجود هذه السيارات في المنطقة، فلا يهمه ما تسببه من ارباكات لحركة السير وما إذا كانت تبيع بشكل مرخص أو مخالف، لأنها تقدم سعرا يتماشى مع قدرته الشرائية.

حال الحسنات هو حال المواطن حسن النوافلة الذي يدعو إلى ضرورة فرض رقابة على أسعار الخضار والفواكة في المنطقة، عادا وجود سيارات البيع يشكل منافسة حقيقية وربما يدعو المحال في سوق الخضار لتخفيض أسعارها.

وأكد النوافلة أنه يفضل الشراء من سيارات البيع المتنقلة وأنه دائم البحث عنها، نظرا لأسعارها المناسبة بالنسبة لكثير من السكان.

سيارات البيع هذه أصبحت تشكل منافسا حقيقيا لتجار سوق الخضار، الذين دعوا الجهات المعنية أكثر من مرة لفرض رقابة عليها.

في حين يوضح التاجر في سوق الخضار عبدالله الشماسين، أن الفارق الذي يجده المواطن بسعر السلع في المحال التجارية، يعود لكلفها في سوق الخضار المركزي في عمان، ونظرا لتكبد التجار أجور النقل والتحميل والتزيل، إضافة إلى كلف تشغيل المحال.

وأشار الشماسين إلى أن المحال تركز أيضا على جودة الصنف الغذائي المقدم للمواطن من الخضار الفواكة.

وتجري الجهات المعنية في إقليم البترا ولجنة السلامة العامة جولات مستمرة على سيارات بيع الخضار والفواكة المتجولة وتقوم باتخاذ اجراءات بحق المخالفين، إلا أن المواطنين يصرون على الشراء منها، لأنها تقدم أسعارا أقل.