ابتكر فيكتور وونج، وهو فنان من هونج كونج، روبوتا يعمل بتقنية الذكاء الاصطناعي ليرسم بنفسه.

وعمل وونج لثلاثة أعوام على تطوير وبرمجة الروبوت، الذي سماه (إيه.آي جيميني)، وتعليمه الأساليب الفنية.

وجرى إعداد التطبيق الحسابي (خوارزمية) للروبوت ليعمل بصورة عشوائية، وهو ما يعني أن وونج نفسه لم يكن يعرف ماذا سيرسم قبل أن يبدأ في ذلك.

«الجانب البعيد من القمر» هو الاسم الذي اختاره وونج لمشروعه. وجرت تغذية الروبوت بصور للقمر ثلاثية الأبعاد مصدرها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، فضلا عن صور التقطها مسبار (تشانغ اه-4) القمري الصيني للجانب المعتم من القمر في يناير كانون الثاني.

ويستغرق الروبوت نحو 50 ساعة ليخلق مزيجا من المناظر على لوحة ورقية تقليدية. واللوحات معروضة للبيع في لندن حيث يبلغ متوسط سعر اللوحة الواحدة عشرة آلاف يورو (13 ألف دولار).

وصمم وونج هذا الروبوت للرسم بأسلوب فني من التراث الصيني يستخدم خلاله في الرسم اللون الأسود فقط إلى جانب الماء.

وقال وونج إنه يشعر بارتياح لعرض عمله ونيل استحسان الناس عليه. ولدى سؤاله عما إذا كان يعتبر عمل الروبوت فنا، رد قائلا «أعتقد ذلك، في الوقت الحالي».

(رويترز)