عمان - رويدا السعايدة وحنين الجعفري

قال رئيس الجامعة الاردنية الدكتور عبد الكريم القضاة في تصريح لـ (الرأي) ان نتائج الانتخابات تعبر عن الواقع فلا يهم نجاح قائمة معينة بقدر ما هو مهم التفاهم والانجاز في المرحلة القائمة لتحقيق مصلحة الوطن فالعناوين المطروحة للقوائم تبرز بشكل واضح معطيات العمل الحزبي مع انه قادم تحت عناوين مختلفة وانما هو مختزل صورة الوطن السياسية.

واشار القضاة إلى ان الانتخابات تحمل في طياتها صوره مختلفة عن الانتخابات السابقة لان العملية الديمقراطية تنضج اكثر واكثر فكلما تحسن الاداء نطمئن على الاسهام في التنمية والانتاجية وترسيخ البناء الديمقراطي.

ورغم اختلاف التيارات الطلابية او ما تحمل من دلالات فان طلاب الجامعة اجتمعت اهتماماتهم في رسالة واحدة ينصب هدفها في تحقيق المطالب الطلابية وحماية حقوقهم وحرياتهم وايصال صوتهم.

وراى طلاب الجامعة ان هذا الحدث محطة مضيئه وبصمة واضحة في ترسيخ البناء الديمقراطي لتأهيل الطلاب وتمكينهم للاسهام في تنمية مجتمعاتهم في جميع النواحي.

وطمح طلاب الجامعة ان يطبق المرشحون مضامين شعاراتهم على ارض الواقع فهمهم الاول ان لا تكون الوعود شعارات فقط بل الاهم ان تنتقل لمرحلة التطبيق لتحقيق التغيير والانجاز.

الطالبة نجود الصعوب (سنة ثانية علاج طبيعي) أبدت حماسها في المشاركة في الإنتخابات والإدلاء بصوتها منذ ساعات الصباح الباكر إيماناً منها بالدورالذي يلعبه إتحاد مجلس الطلبة في حل القضايا الطلابية بمختلف أشكالها؛ فهو على حد تعبيرها حلقة الوصل بين الطلبة والجامعة.

وشددت الطالبة دانا العبادي (سنة ثانية تخصص تغذية) على أهمية المشاركة في انتخابات مجلس الطلبة وانها حق لهم يجب ممارسته، أضافة الى الدور الذي يلعبه المجلس في الدفاع عن الطلبة.

الطالبة آية الصرايرة (سنة ثالثة تخصص محاسبة) شاركت في الانتخابات ايمانا منها أهمية الدور الذي يلعبه الطالب في تحديد هوية المجلس الطلابي القادم؛ إضافة الى رغبتها في أبراز دورها في الجامعة.

ودعت الصرايرة الى ضرورة التنوع في إنتقاء المرشحين وعدم احتكارها على جهة معينة «لنخرج بمجلس طلابي يرتقي لآمال وطموحات المعولة عليه ».

ولم تشارك الطالبة إيلاف شاهين في الانتخابات قائلة :"لم اقتنع بأحد"؛ إضافة الى ان الانتخابات وأنني غير راضية عن المرشحين على حد تعبيرها، في حين ارجعت الطالبتان سارة ودانة سبب عدم المشاركة لعدم جدوى المجلس الطلابي.