إربد - أشرف الغزاوي

يعتزم تجار في مدينة اربد اغلاق محالهم التجارية وتنفيذ اعتصام أمام مبنى المحافظة الاثنين المقبل احتجاجا على الانعكاسات السلبية لمشروع المواقف بالأجرة » الاوتوبارك » على القطاع التجاري.

وبين التجار في بيان لهم، ان الإضراب واغلاق محالهم سيكون من التاسعة صباحاً وحتى الساعة الواحدة ظهراً، والتجمع امام غرفة تجارة اربد قبل الانطلاق لتنفيذ اعتصام ووقفة احتجاجية امام مبنى المحافظة.

واوضح التجار، ان مشروع الاوتوبارك الذي وقعته بلدية اربد مع احدى الشركات تجاوز اهدافه المعلنة للحد من الازمات المرورية في الشوارع ذات الكثافة المرورية وتجاوز الى شوارع لا تشهد ازمة مركبات خارج وسط المدينة.

وبينوا ان تلك الحالة تسببت باغلاق عدة محال تجارية نتيجة عزوف الزبائن عن الاصطفاف في الشوارع، الى جانب تسريح عشرات الموظفين في محال تجارية اخرى نتيجة ضعف المردود المالي، لافتين الى ما يعانيه التجار اصلا من حالة ركود جراء الاوضاع الاقتصادية.

وبينوا ان غالبية المواطنين بالأصل يحجمون عن استخدام بطاقات الاوتوبارك لنفاذها بسرعة، الى جانب وجود خلل في تطبيق المشروع على الهواتف الخلوية، علاوة على سلوكيات موظفي الشركة مع المواطنين.

ولفتوا الى ما تعرض له عضو غرفة تجارة اربد زميلهم محمد العفوري من اعتداء قبل يومين من موظفين بشركة الاوتوبارك، جراء اعتراضه على دخول موظف الشركة الى محله خلف الزبائن لمطالبتهم بتفعيل خدمة التوقف، وهو ما يدلل على السلوكيات السلبية التي يعاني منها التجار والمواطنين في نفس الوقت.

وقالوا ان التفاهمات السابقة مع الشركة المشرفة على المشروع ذهبت ادراج الرياح ولم تطبق فعليا، ومنها منح فترة سماح خاصة بالمواطنين وللتحميل والتنزيل امام المحال التجارية.

وكانت المرحلة الاولى من مشروع الاوتوبارك تحددت في شوارع الجامعة لغایة اشارة النسیم وشارع الحصن بدءا من دوار القبة وصولا لاشارة الهاشمي وشارع السینما وشارع الهاشمي وشارع بغداد وصولا إلى دوار القیروان اضافة لعدة شوارع بوسط البلد.

من جهته، بين رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة، ان اجتماعا ستنظمه الغرفة يوم الاحد القادم مع الشركة والبلدية والجهات المعنية، سيتم على ضوء مخرجاته المضي في الاضراب الذي اعلنه عدد من التجار المقرر يوم الاثنين من عدمه.