العقبة - رياض القطامين

قال رئيس جمعية مراكز الغوص وغواصي الأردن خماش طه ياسين «ان غياب التأهيل الحقيقي للشاطئ الجنوبي من منغصات رياضة الغوص والاستثمار به».

وانتقد ياسين اداء سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة حيال تأهيل الشواطئ التي تعاني من نقص في الخدمات، منها الواقع السيئ لاماكن الاستحمام التي يستخدمها الغواصون والسياح بعد خروجهم من البحر، اضافة الى ما اسماه انعدام النظافة العامة للشواطئ وجوف البحر والمرافق وترهل مدخل الشواطئ وغياب وممرات خاصة بالغواصين حين دخولهم الى البحر.

وطالب ياسين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بضرورة تأهيل الشواطئ بما ينسجم مع المخطط الشمولي لجذب السياح في ظل محدودية المساحة الشاطئية وعدم وجود شواطئ أخرى بديلة. وقال مفوض البيئة والاقليم في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة سليمان نجادات «ان جمعية مراكز الغوص تقدمت بطلب الحصول على مواقع خاصة بها على الشاطئ يشمل قاعة ومستودعا وغرف استقبال واستراحات وهذا مطلب يترتب عليه تمليك الشاطئ او جزء منه للجمعية، وهذا امر يصعب تحقيقه، كون الشاطئ ملكا للجميع ولا تجيز القوانين والانظمة السارية لأي جهة كانت تملك الشواطئ التي هي حق للعامة من الاردنيين والزوار والسياح واهالي وسكان مدينة العقبة ايضا».

واضاف ان السلطة وقعت مع جمعية مراكز الغوص وغواصي الاردن اتفاقية تدفع بموجبها السلطة الى الجمعية مبلغ 25 الف دينار سنوياً لتنظيف جوف البحر في اماكن الغوص وان تتولى جمعية الغواصين بنفسها عملية التنظيف ولا يوجد ما يمنع من اقامة ممر خاص للغواصين وغرفة خاصة بهم في المواقف خارج الشاطئ علما ان الغواص يحضر الى البحر جاهزا بلباس الغوص من مكان انطلاقه سواء من الفندق او القرى السياحية المختلفة.

وكانت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة اطلقت اول تطبيق عالمي للغوص للهواتف الذكية الاسبوع الماضي، ويتيح التطبيق للغواصين من كافة انحاء العالم إنشاء خطوط الغوص الشخصية ومواقع الغوص في العقبة من خلال عرض مواقع الغوص على الاجهزة اللوحية او الهواتف الذكية وتخصصاتهم ثم تسجيل المشاركة مع رفاق الغوص من كافة أنحاء العالم.

وبين الناطق الإعلامي باسم السلطة الدكتور عبدالمهدي القطامين، ان التطبيق يتيح للغواصين اول خرائط تفاعلية ثلاثية الابعاد تحت الماء وتجربة الغوص الافتراضية لاكثر من 20 موقعا للغوص في خليج العقبة وحطام الغوص بالاستعانة بالسونار عالية الدقة وبيانات الاقمار الصناعيه والفيديو.

واشار الى ان السلطة انتجت بطاقات الغوص المقاومة للماء التي توفر وصفا تفصيليا لمواقع غوص الحطام الخمس في خليج العقبة، وتمنح البطاقات صورا ثلاثية الابعاد حطام سفينة السيدر برايد والدبابة والباخرة شروق والرابعة تايونغ والطائرة هيركوليز. وأكد القطامين، أن الهدف من ذلك كله تعزيز تجربة الغوص في العقبة بشكل كبير وتسهيل مهمة مراكز الغوص في العقبة، بالاضافة الى الترويج للعقبة كواجهة غوص مميزة على البحر الاحمر.

هذا وتعتبر مياه العقبة من افضل المياه عالميا للغوص لسهولة الدخول الى مواقع الغوص مباشرة من الشاطىء اضافة الى هدوء مياهها ووضوح رؤيتها على مدار العام.