عمان - الرأي

ضرب، أمس، الكرمل موعداً مع أم القطين في دور الثمانية لبطولة كأس الأردن «المناصير» بكرة القدم.

فقد حقق الكرمل الفوز على السلط بفارق الركلات الترجيحية 4/2 (1/1) في مباراة جرت على مجمع الأمير حسين بالسلط في الوقت الذي واصل أم القطين مغامرته على حساب الصريح بالفوز 3/1 على ستاد الحسن.

وتقام اليوم ثلاث مباريات، حيث يتقابل الجزيرة والأهلي على ستاد عمان عند الخامسة وبذات التوقيت يستضيف بلعما العقبة على ستاد الأمير محمد بالزرقاء وعند 7.30 يلتقي اليرموك مع الوحدات على ستاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة.

وتختتم مباريات دور الـ16 غداً السبت بثلاث مواجهات تجمع الأولى منشية بني حسن مع شباب الأردن عند الخامسة على ستاد الأمير محمد، وهو نفس موعد لقاء البقعة والرمثا على ستاد الملك عبدالله الثاني، في حين يستقبل الفيصلي الخالدية على ستاد عمان عند 7.30 مساء.

ووفق نظام البطولة يتم الحسم في حال انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل بركلات الترجيح دون اللجوء إلى شوطين إضافيين.

الكرمل (1)/4

السلط(1)/ 2

أختلف أداء الفريقين في الجانب الفني، وهو ما جعل الحراك الهجومي يأخذ طابع مغاير من ناحية استراتيجية التنفيذ.

السلط كان الأفضل في البناء الهجومي، حيث عمد إلى التغيير من محاور التقدم نحو مرمى أحمد الشياب، لتزداد فرصة بالتسجيل من داخل المنطقة، لكن لم يكتب لها النجاح في البداية، حيث مان أبرزها تسديدة حسام ابو سعدة اخرجها الحارس الشياب بحضور، ثم تصدى لراسية ياسر الرواشدة وتسديدة موجهة من محمود البصول.

الكرمل الذي حاول جاهدا ان يخفف الضغط من داخل منطقته، من خلال عودة خط الوسط لمساندة احمد عطية ومحمد سالم، لجأ لأسلوب الكرات الطويلة التي لم تجد نفعا، لاعتماده على مهاجم واحد في المقدمة، الأمر الذي جعل مشهد تهديد مرمى محمد الشطناوي يغيب عن الساحة.

تواصل ضغط السلط أثمر في الدقيقة 25 من احراز هدف التقدم بامضاء صالح الجوهري الذي سدد كرة قوية من داخل الجزاء على يسار الشياب، بعدها استمر عرض السلط الهجومي الذي نتج عنه المزيد من الفرص الضائعة.

الكرمل وقبل ان يطلق حكم اللقاء صافرة نهاية الشوط بدقيقة، وضع بصمته فوق الأحداث، عندما اطلق اسامه ابو طعيمه كرة ثابتة من خارج المنطقة استقرت في الزاوية البعيدة للشطناوي، محققا التعادل.

رفع السلط من وتيرة ادائه في الشوط الثاني، وظهر ان النزعة لديه تتمحور حول تكثيف هجماته، ليهدد مرمى الكرمل مجددا عبر تسديدات من الكلوب والمساعيد وجيجي، قابل ذلك زيادة عددية في دفاع الكرمل الذي نجح بالتصدي وقطع عدد من التسديدات والتمريرات داخل المنطقة، ومع ذلك كاد ياسر الرواشدة ان يسجل من تسديدة بعيدة لكنها اختارت العارضة.

الكرمل لم يتغير أسلوبه الهجومي، حيث لازمه شح الفرص، الا من تسديدة وحيدة بالوقت الضائع وجهها يوسف حسين من بعيد اخرجها الشطناوي لركنية لينتهي الوقت المباراة الأصلي بالتعادل، ويحتكم الفريقين لركلات الجزاء والتي أعلنت فوز الكرمل 4-2.

سجل للكرمل أسامة ابو طعيمه ومحمد خالد وأحمد ربابعة وأنس ابو طعمه، سجل للسلط موسى الزعبي ومقداد الطموني، وأضاع هذال السرحان وحسام أبو سعده.

ام القطين (3) الصريح ( 1)

إربد- علي الشريف

انتظر الصريح ربع ساعة كامله حتى يستطيع فك احجية ام القطين الذي قدم فاصلا كرويا حماسيا طيلة الدقائق التي مرت بل انه كان الاكثر وصولا لمرمى منافسه.

بعد ذلك بدا فاصل العاب الصريح وبدت نذر التهديد من خلال كرة العطار التي ردها الحارس والعارضة لتعطي انطباعا اخر بان الصريح اخذ الامور على محمل الجد.

احتاج الصريح لانتصاف المشهد الاول حتى تحصل على ركلة ثابتة سددها الذودان ردها الحارس على قدم هيثم البطة الذي اودعها الشباك.

تواصل ضغط الصريح في الشوط الثاني وتواصل صمود دفاع ام القطين الذي لم يغير نهجه المعتمد على المرتدات واخترق احمد جميل وراوغ دفاع الصريح ومرر الى طلال عقلة الذي اودع الكرة الشباك هدف التعديل د.55.

تغير اداء ام القطين واصبح اكثر جراه في العمليات الهجومية مما دفع بمدرب الصريح الى اجراء تبديلات لدفع الحيوية في صفوف فريقه فادخل الروابدة وشهابات واليفيرا ولم يتغير شيء على النتيجه.

دخلت المباراة دقائقها العشرة فاستثمر وليد خالد تمريرة احمد جميل التي انفرد من خلالها وسدد من داخل الجزاء هدف التعزيز د.82.

رمى الصريح بكل ثقله لتعديل النتيجة بينما لاعبوا ام القطين مدافعين عن النتيجة حتى ان وليد خالد عاد وراوغ دفاع الصريح وسدد كرة من تحت الحارس د.88.