مازن شديد



إن غبت في المدى...

قد لا تعود أبدا.......!!

أرجوكَ إنتبهْ...

لما بين يديْنا الآنَ منْ،.

موجٍ وأصدافٍ،.

تُزيّنها ورودُ البحر والمحارْ....

لأنها،.

بعدما تذهب عنّا...

أبدا حبيبي لنْ تعودْ...

ويختفي عنّا النّهارْ......!!

***

ظلَّ معي إذنْ....

أيها النَّسرُ الذي،.

جمّلَ الغاباتِ والوديانَ في عُمري،.

وأحياني معهْ.....

وأعادَ لي ظِلّي ولوْني.....

خلّصني من جمر حُزني....

ظلَّ معي بجانبي....

_ وباللّهِ عليكَ _

لَمْلِمني إليكَ وخلّيني معكْ....

قُبّرةً تطير في مداكَ،.

لتحرُسكْ......

وبعدها أقولُ لكْ :

بأنني في كلّ يومٍ،.

بين لؤلؤةٍ ولؤلؤةٍ أراكْ.....

وأرى بهاءَ سناكْ.....

وجمالَ وجهِكَ الجميلْ...

وأُعاهدكْ،.

أن أكون خيمةً تُظلّلكْ...

يا نسريَ الأصيلْ........!

***

يا سيدي :

لا أُريدُ غير أنْ....

يتوقفَ الوقتُ معكْ.....

لأظلّ جانبكْ....

وأمسحُ عندما تنام...

إن سالتْ عليكَ أدمُعَكْ.........!!!

Mazenshaded55@gail.com