معان - هارون ال خطاب



أدى الارتفاع الكبير في أسعار دجاج النتافات في محافظة معان إلى إشعال حملات مقاطعة، ردا على بعض المحتكرين الذين لعبوا دورا كبيرا في ذلك.

وبدأت في معان امس حملات لمقاطعة دجاج النتافات بعد ارتفاع اسعاره بشكل غير مسبوق، بمقدار نصف دينار للكيلو، ليصل الى 160 قرشا بعد ان كان 110 قروش في الاشهر الماضية.

وطلب المواطنون عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الجميع مقاطعة دجاج النتافات في ظل الاحتكار الموجود في المحافظة من قبل أشخاص معينين.

وقال المواطن إبراهيم البزايعة إن الغريب في أسعار الدجاج بمعان أن اسعاره مرتفعة مقارنة بأسعار الدواجن في المحافظات المجاورة الأمر الذي يجعل هناك استياء من قبل المواطنين والمطالبة بمقاطعة الدواجن.

وناشد البزايعة وزارة الصناعة والتجارة وضع حد للجشع الذي يمارسه أصحاب مزارع الدجاج في المحافظة ومحاسبة أصحابها وتحديد أسعار البيع في الاسواق.

وأشار المواطن عادل الشريدة إلى أن ارتفاعا قیاسیا وغیر مسبوق شهدته اسعار الدواجن الحي في معان منذ بدایة الأسبوع الماضي، ووصل سعر الكيلو إلى 160 قرشا وهو مبلغ لم يصله سعر الدجاج منذ وقت طويل ما دفع نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى إطلاق حملة لمقاطعة الدجاج الحي لحين تراجع اسعاره إلى ما كانت عليه.

وأضاف أن احتكار الأسعار من قبل أشخاص محددين في المحافظة لبيع الدجاج جعله غير مستقر ويرتفع وينخفض دون وجود رقابة الامر الذي يتطلب من الجهات ذات العلاقة وضع حد لمثل هذه التصرفات.

ولفت الشريدة إلى أن دخول منافس قبل أشهر في معان ساهم في انخفاض أسعار الدواجن واوجد حالة من الارتياح لدى المواطنين الا ان الضغوطات التي مورست عليه من محتكري بيع الدواجن دفعته لإيقاف عمليات البيع ما أعاد الأسعار إلى الارتفاع.

من جانبه أشار المواطن محمد صلاح إلى ان الارتفاع جاء بالتزامن مع اقتراب شهر رمضان المبارك ومعرفة الأشخاص المحتكرين لبيع الدواجن زيادة الطلب من قبل الناس على الدواجن في الشهر المبارك مطالبا بوضع حد لحالة الاحتكار من قبل وزارة الصناعة والتجارة واعتماد الدجاج المذبوح الطازج أو المجمد عند الشراء والاستهلاك وتزويد المؤسسات الاستهلاكية بكميات إضافية وبأسعار منافسة.

مصادر في مدیرية الصناعة والتجارة لمحافظة معان أكدت أنه لا یوجد تحدید للأسعار لأیة سلعة تجارية من قبل الوزارة باعتبار ان الاسعار تخضع للعرض والطلب.

وأكدت ذات المصادر أن هناك جولات مستمرة من قبل موظفي المدیریة لمراقبة الأسواق وستعمل على دراسة أسعار الدواجن.