العقبة - حسام المجالي

يشارك نادي مدينة الأمير حمزة للشباب في بطولة المغرب الدولية للقوارب الشراعية والتي ستقام في تموز المقبل.

وذكر مدير المدنية د. عاطف الرواشدة لـ $ أن فريق النادي يتطلع إلى مشاركة إيجابية في الاستحقاق المقبل في ظل الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها سباحو النادي وهم يمثلون أبطال المملكة في منافسات الشراع إلى جانب الزعانف، وحصل مؤخراً على معظم المراكز المتقدمة في بطولة آيلة.

ويحمل فريق النادي أيضاً لقب بطولة المملكة للزعانف، حيث تضم فرق النادي 65 سباحاً في كل الفئات ولكلا الجنسين، فيما يبلغ عدد سباحي الشراع 20 سباحاً وهي مقتصرة على الذكور.

وبين الرواشدة أن سياسة النادي ترتكز على النوعية وليس الكم، وتحرص على إيجاد المنافسة الحقيقية بين السباحين، رغم قلة عدد الأندية والمنافسة التقليدية بينها، كاشفاً عن ضرورة مواصلة العمل على تطوير الرياضات البحرية والإرتقاء بمستواها والاستفادة من تجارب بعض الدول المتقدمة كتونس ومصر والجزائر والمغرب، إلى جانب تطوير البنية التحتية من خلال زيادة عدد المسابح والمرافق الأخرى والتي تخص كافة المنافسات، إضافة لإيجاد الحلول المناسبة لتقص الإمكانات المالية والتي تقف عائقاً أمام التطور، لافتاً إلى التكاليف العالية التي تتطلبها هذه الرياضات، حيث يحتاج المسبح الأولمبي على سبيل المثال إلى معالجات كيماوية بقيمة ألف دينار شهرياً بهدف التعقيم، في الوقت الذي يوفر فيه الاتحاد بعض المستلزمات التي يحتاجها السباحون في مختلف المسابقات وهي باهظة الثمن كذلك.

وأوضح مدير المدينة أن المسبح الأولمبي وهو الوحيد في جنوب المملكة ويبلغ طوله 50 م بـ 25 م وبعمق مترين ويتسع لـ 2500 م مكعب من المياه ويتكون من 8 حارات ويضم ساعة الكترونية، بات بحاجة إلى إيجاد مسبح رديف لتخفيف الضغط عليه، حيث أنه يستقبل نشاطات الأندية والمنتخبات الوطنية والعديد من المؤسسات الرسمية والخاصة من بطولات وتدريبات ودورات تدريبية متعددة.

وكشف عن مخاطبة مجلس اللامركزية بخصوص استكمال المسبح نصف الأولمبي المغلق وبكلفة إجمالية تبلغ ربع مليون دينار والذي سيكون مخصص للنساء، حيث تم الإنتهاء من المرحلتين الأولى والثانية، فيما تشمل المرحلة الثالثة الأعمال التشغيلة بقيمة 250 ألف دينار إلى جانب بعض النواحي التطويرية، كما تطرق إلى توجه المدينة لتنفيذ مشروع الطاقة البديلة بالتعاون مع الجامعة الهاشمية وبتكلفة تبلغ حوالي 100 ألف دينار وذلك لتخفيض قيمة استهلاك الكهرباء بمرافق المدينة.

وأضاف: عملت إدارة المدينة على تجهيز المسبح الأولمبي لعقد دورات تدريبية للسباحة الحرة والزعانف لمختلف الفئات وبمشاركة واسعة خلال الموسم الصيفي الحالي والتي بدأت أعمالها بداية الشهر الحالي وتستمر لغاية الأول من تشرين الثاني المقبل إلى جانب تدريبات الاندية بمشاركة أندية الاكوامارينا والخليج ومدينة الحسين للشباب.

كما تستضيف المدينة وبالتعاون مع الاتحاد الملكي للرياضات البحرية خلال الفترة من 3–5 الشهر المقبل بطولة المملكة المفتوحة لسباحة الزعانف والتي ستفرز عناصر المنتخب الوطني الذي سيشارك في استحقاقات عربية ودولية خلال العام الحالي.

إلى ذلك أعدت إدارة المدينة برنامجاً ثقافياً سيقام نهاية كل اسبوع خلال شهر رمضان الفضيل بهدف إيجاد حراك تقافي وفني ومجتمعي لأبناء العقبة، إلى جانب التحضير لإقامة كرنفال العيد بالتعاون مع عدد من الجمعيات وذلك في إطار دور المدينة في التفاعل مع المجتمع المحلي وخدمته ببرامج عديدة وهادفة.

وكانت مدينة الأمير حمزة للشباب وخلال الفترة الماضية أقامت دورة غوص بالتعاون مع أكاديمية شاطئ العقبة للغوص على مسبح المدينة، كما استقبلت معسكرات تدريبية ومباريات ودية لفرق من داخل المدينة وخارجها إلى جانب استضافة دورة مدربي كرة القدم للمستوى الثالث والتي أقيمت بالتعاون مع الاتحاد الآسيوي، إضافة إلى التواصل مع الجهات الرسمية للوقوف على احتياجات المدينة، وتنفيذ دورات توعوية لبعض القضايا الصحية والثقافية بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والمشاركة في دورة تصميم المسابح والتي أقامتها نقابة المهندسين، والاهتمام بقضايا المرأة في شتى المجالات، وكذلك توفير ستاد كرة القدم لإقامة تدريبات اللياقة البدنية لأبطال السباحة.