عمان-الرأي



يشارك المهندس فتحي الجغبير رئيس غرفة صناعة الأردن في فعاليات مؤتمر العمل العربي السادس والأربعين الذي تنظمه منظمة العمل العربي بالقاهرة.

وقال الجغبير في تصريح صحفي امس ان سوق العمل في الكثير من الدول العربية تعاني اختلالات واضحة أخطرها على الإطلاق غياب التكامل بين أسواق العمل ومخرجات التعليم.

واشار الجغبير ان اسواق العمل العربية تعاني اليوم ندرة ببعض التخصصات الفنية ونقصاً في العمالة الماهرة المدربة وتركزا في تخصصات أخرى ما يستلزم تطوير مخرجات التعليم وربطها مع سوق العمل والتركيز على التعليم الفني والمهني.

وسيبحث المؤتمر بدورته الحالية عددا من الموضوعات المهمة يأتى على رأسها تقرير المدير العام لمكتب العمل العربي، وعنوانه :«علاقات العمل ومتطلبات التنمية المستدامة»، ليقاطع بين مستقبل أسواق العمل العربية وواقع القوى العاملة، ودور الشراكة الحقيقية بين أطراف الإنتاج الثلاثة، بهدف المساهمة في تحقيق خطط ورؤى التنمية المستدامة في الدول العربية بشكل تكاملي وفعال.

كما سيناقش قضية تعزيز دور الاقتصاد الأزرق لدعم فرص التشغيل» الذى يؤكد على أهمية الحفاظ على المسطحات المائية وإدارتها السليمة لاستثمارها بالشكل الأمثل، لتوفر لنا بالمقابل الكثير من فرص العمل، خاصة وأن الدول العربية تمتلك آلاف الكيلومترات من السواحل التي تزخر بثروات طبيعية تساهم في تنويع مصادر الدخل، وتحسين معدلات النمو لديها، بما يسهم في تخفيض معدلات الفقر والحد من ظاهرة البطالة المستفحلة، وإيجاد فرص عمل قائمة على قاعدة من الموارد المتنوعة في إطار مسطحات مائية سليمة.

وسيناقش المؤتمر موضوعات حول «دور التكنولوجيا الحديثة فى إدماج الأشخاص ذوى الإعاقة فى سوق العمل الى جانب جلسة خاصة بأوضاع عمال فلسطين هذا إلى جانب تكريم الكوكبة السادسة من رواد العمل العربي من 15 دولة عربية.