إربد - محمد قديسات

قال وزير الاشغال العامة والاسكان المهندس فلاح العموش ان مشروع استكمال انجاز وتشغيل المرحلة الأولى من طريق اربد الدائري «الحزام» (الجزء الغربي)، بما في ذلك الربط مع طريق عمان سيصار الى طرحه خلال حزيران المقبل بكلفة تقدر بنحو 40 مليون دينار.

وبين العموش خلال لقائه امس رئيس مجلس ادارة مؤسسة اعمار اربد الدكتور عبدالرؤوف الروابدة بحضور عضو الهيئة الاستشارية الدكتور عارف البطاينة ورئيس بلدية اربد المهندس حسين بني هاني وامين سر مجلس المؤسسة المهندس منذر البطاينة انه تم الاتفاق ما بين والوزارة والمؤسسة على تشكيل فريق مشترك من الوزارة والمؤسسة وبلدية اربد لاعداد دراسة مرورية متكاملة تبحث امكانية الربط بين طريق الحزام ومناطق النعمية وحوارة وبشرى وحوارة وسال ومرو وعلعال وبيت راس وكفرجايز.

وكشف خلال اللقاء الذي حضره امين عام الوزارة المهندس عمار الغرايبة عن طرح عطاء مشروع نفق الثقافة والحلول المرورية المصاحبة له بكلفة 25 مليون دينار قبل نهاية العام الحالي لافتا الى ان المخرجات الدراسات اوصت مبدئيا بانشاء ثلاثة انفاق وجسرين هي نفق وجسر دوار الثقافة نفسه ونفق وجسر اشارة بردى ونفق مجمع عمان الجديد بهدف تكامل الحلول المرورية في المنطقة التي تشكل عقدة مرورية في المنطقة.

واوضح العموش ان انتهاء مرحلة الدراسات بشكلها النهائي ستنجز خلال الشهور الثلاثة القادمة على ابعد تقدير ويشار الى ان وزارة التخطيط والتعاون الدولي التزمت بتوفير نفقات المشروع من خلال الصندوق السعودي للتنمية.

وبحسب امين سر المؤسسة المهندس البطاينة الذي افضى بالخبر ان العموش اكد احداث اوامر تغييرية على مشروع مستشفى الاميرة بسمة الجديد لرفع سعته من 400 سرير الى 570 سريرا مبينا ان كلفة توسعة المشروع اضافة لايجاد حلول مرورية لازمة لمواجهة اي ازمات مرورية محتملة تبعا للمشروع تصل الى 30 مليون دينار.

من جانبه اكد الروابدة ان المؤسسة تعكف على دراسة مشاريع مقترحة في عدد من القطاعات الخدمية والتنموية ووضعها امام البلدية والجهاز الحكومي اتساقا مع دورها المساند للبلدية في مجمل الخطط الرامية للنهوض بادائها وتطويره خدميا وتنمويا بما ينعكس اثره على الانسان في مختلف مناحي حياته اليومية وبما يجذر ويعمق هوي المدينة كتاريخ وارث وحضارة وانسان.

وثمن الروابدة استجابة وزارة الاشغال العامة والاسكان للقضايا والمشاريع والحول التي عرضها وفد المؤسسة لافتا الى ان ادارة المؤسسة ولجان العمل في المحاور الخمسة التي شكلتها تعكف على دراسة جملة من المشاريع والمقترحات لايجاد الحلول لابرز المشاكل والقضايا والتحديات التي تواجهها اربد ولخدمة اغراض التخطيط المستقبلي والعمل بتشاركية على ايجاد التمويل اللازم لها سواء كان حكوميا او بلديا.