عمان - أمل نصير

صدر حديثاً عن وزارة الثقافة العدد (362) من مجلة أفكار الشهرية. وتضمنت افتتاحية العدد بقلم رئيس التحرير د.سمير قطامي، الذي كتب تحت عنوان «مهمة هيئة التحرير الجديدة» :«يصدر هذا العدد من أفكار، بهيئة تحرير جديدة، تضم بعضاً من أعضاء الهيئة السابقة، إلى جانب بعض المثقفين المتميزين، ونحن في هيئتنا الجديدة سنحاول أن نكمل مسيرة الهيئة السابقة ونضيف إليها أفكاراً جديدة، ومواد تراثية، وفنوناً شعبية لم تكن أفكار تنشرها، من منطلق أن لهذه المواد مجلة مستقلة تصدر عن وزارة الثقافة.. ولكن بسبب ضبط النفقات، وشح المخصصات المالية في كل أجهزة الدولة، ارتأت وزارة الثقافة أن توقف مجلة الفنون الشعبية، وأن توكل للمجلة الأم أفكار مهمة نشر مواد التراث والفنون الشعبية في باب ثابت بكل عدد، وهكذا تصبح أفكار وكأنها مجلتان في مجلة».

وأضاف قطامي «في هذا العدد لن تجد تغييراً جوهرياً، باستثناء إضافة باب التراث والفنون الشعبية، وهو كالأعداد السابقة باشتماله على عدد من البحوث الفكرية، والدراسات الأدبية والنقدية، وآفاق الإبداع االشعري والقصصي والفني.. ولا غرو في ذلك، فهذا العدد نتاج متراكم لجهود الهيئتين السابقة واللاحقة، لذا ستجد فيه ملفاً عن انعكاسات الربيع العربي في المسرح، وهو من الملفات المتفق عليها سابقاً، وقد أوكلت مهمة تنفيذه للزميل د. غسان عبد الخالق الذي كتب مقدمته، واستكتب له عدداً من الباحثين المهتمين بالمسرح وشؤونه.

كما تضمن العدد ملفا بعنوان:» انعكاسات الربيع العربي على المسرح» شارك فيه: د.غسان إسماعيل عبد الخالق، يحيى البشتاوي، د.مجد القصص، حكيم حرب، عاصف الخالدي.

اضافة لباب دراسات التي ساهم في تقديمها: د.البشير ضيف الله، سيدي محمد بن مالك، عزيز العرباوي، د.عماد عبد الوهاب الضمور، عبد المجيد جرادات.

وباب فنون الذي ساهم فيه: محمد الإدريسي، مهند النابلسي، د.إيناس جلال الدين.

وباب تراث الذي تضمن مشلركات قدمها: د.محمد أحمد عنب، د.أشرف صالح محمد، هاشم غرايبة، ميرنا قرة. اما حوار العدد فحمل عنوان «عرين الأدب» مع جمعة شنب الذي حاوره ميمون حرش.

وتضمن باب إبداع مشاركات لكل من: نجاح سرور، خالد أبو حمدية، يوسف ضمرة، رمزي الغزوي، حنان باشا، رفيدة الشمايلة. فيما اعد محمد سلام جميعان زاوية «نوافذ ثقافية».