(88) مقعدا على مستوى الكليات و(18) مقعدا على مستوى الجامعة

(701) مرشح يتنافسون على (106) مقعدا


عمان- الرأي

يتوجه الخميس المقبل ( 42,600) من طلبة الجامعة الاردنية إلى صناديق الانتخاب للإدلاء بأصواتهم وانتخاب ممثليهم في مجلس اتحاد طلبة الجامعة، والتي يتنافس فيها ( 701) طالب وطالبة، ترشحوا لخوض غمار الانتخابات، إذ يشهد الحرم الجامعي حراك طلابي حالة تأهب استعدادا لخوض انتخابات.

واعلنت اللجنة العليا للانتخاباتعن خوض ( 602 ) مرشح ومرشحة ضمن (137) قائمة على مستوى الكليات، و(99) مرشحا ومرشحة ضمن (6 ) قوائم على مستوى الجامعة وهي: (النشامى، وأهل الهمة، والتجديد، والكرامة، وهمك همنا، والعودة)، إذ يتنافسون على (106) مقاعد في اتحاد الطلبة منها (88) مقعدا على مستوى الكليات، و(18) مقعدا على مستوى الجامعة.

وتعيش الجامعة الأردنية حاليا أجواء الدعاية الانتخابية للمرشحين التي بدأت يوم الخميس الماضي وستنتهي غدا الاربعاء، تمثلت بتعليق صور المرشحين ولافتات وبوسترات حملت بعضها شعارات تطالب بتصويت الطلبة لصالحهم وأخرى قاطعة الوعود لتحقيق مطالبهم، في سبيل استقطاب أكبر عدد من أصوات المؤازرين لهم من الطلبة الناخبين.

وتنفذ اللجنة العليا للانتخابات جملة من الاستعدادت للعملية الانتخابية(الاقتراع) التي ستبدأ منذ الساعة التاسعة صباحا وحتى الرابعة مساء،إذ سيكون نصاب الانتخابات قانونيا بأي عدد من المقترعين.

وانتهت اللجنة أمس من تسليم الكليات صناديق الاقتراع والحبر السري المعتمد للاقتراع وكشوفات الطلبة ممن يحق لهم الاقتراع موزعة على الصناديق، كما سيتم اعتماد الهوية الجامعية للطالب فقط عند التقدم لإدلاء صوته، وذلك لضمان سير العملية الانتخابية بمنتهى النزاهة والشفافية وبالشكل المطلوب.

واوعزت اللجنة العليا للانتخاب إلى لجان الانتخابات في مختلف الكليات بتقديم كل التسهيلات الممكنة للطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة لتمكينهم من الإدلاء بصوتهم وانتخاب من يمثلهم أسوة بباقي طلبة الجامعة.

وشهدت حملة الدعاية الانتخابية انتشارا ليافطات وصور ملونة وملصقات تحمل شعارات المرشحين الذين عزموا خوض انتخابات اتحاد الطلبة الخميس المقبل.

وركز المرشحون في مضامين شعاراتهم على القضايا الطلابية التي تشغل بال الطلبة وهمومهم، لصنع التغيير والإنجاز، والسعي نحو الأفضل ومواكبة المستجدات العلمية التي تصب جميعها في مصلحة الطلبة وتحقق مطالبهم وطموحاتهم خلال مسيرتهم التعليمية في الجامعة.

وتناولت شعارات المرشحين المتنافسين رسائل موجهة مباشرة إلى الطلبة الناخبين، تلخص من خلالها فكره وبرنامجه في جمل بسيطة وجاذبة تشكل نقطة تأثير على الطلبة الناخبين.

ويأمل طلبة بأن تفرز الانتخابات مجلساً قوياً يدافع عن قضايا الطلبة ويعمل للصالح العام ويساهم مع إدارة الجامعة في رفع مستوى التعليم في الجامعة، كونها تتجه إلى التعليم المدمج، وفي الوقت ذاته أن تكون جامعة عالمية ذكية، وجاذبة ومنتجة.

ولفتوا الى أن اختيارهم لممثليهم في الاتحاد يعتمد على قدرة المرشح في تلبية احتياجاتهم ويحمل همومهم ويهتم بقضاياهم بكل مسؤولية"، مثمنين سعي الجامعة إلى تعزيز النهج الديمقراطي بما يتوافق مع العملية الانتخابية وإبرازها بكل مصداقية وشفافية عالية.

فيما ابدى مرشحون ارتياحهم للإجراءات التي تتخذها الجامعة لفرد مساحات شاسعة من الحرية الكاملة لطرح شعاراتهم وإبداء آرائهم فيما يقدمونه للطلبة الناخبين، مؤكدين بأن خطاباتهم متباينة وذات مضمون فكري يصلح للحوار والجدال والاستقطاب داخل المجتمع الطلابي، وقادرة على خدمة المجتمع الطلابي بنزاهة وعدالة والمساهمة في معالجة مشاكل الطلبة بعلمية وموضوعية.