الكرك – نسرين الضمور

اكد مجلس محافظة الكرك وقوف ابناء الكرك خلف قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في مواقفه المشرفة المناصرة لقضايا الامة العربية في شتى المحافل الدولية وعلى راسها القضية الفلسطينية ، قضية العرب الاولى وموقف جلالته الحازم المدافع عن مدينة القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية فيها في مواجهة العدو الغاصب لارض فلسطين والذي يحاول تهويدها وطمس هويتها العربية والاسلامية .

وعبر المجلس عن تاييد ابناء الوطن كافة للوصاية الهاشمية على المقدسات المستمدة من شرعية الهاشميين الدينية التي تعززها الرسالة التي خص بها الله سبحانه جدهم الرسول المصطفي محمد عليه الصلاة والسلام ، وهي ايضا شرعية حضارية ارسى لها حامل لواء الثورة العربية الكبرى الحسين بن علي طيب الله ثراه والتي اسلمها لاحفادة الغر الميامين من ال هاشم الكرام .

واضاف المجلس ان ال هاشم الاخيار ظلوا على الدوام حاملين الهم العربي والاسلامي والمدافعين عن حق الامة في ان يكون لها دورها الرائد على الخريطة العالمية ، كما حقق الاردن بقيادنه الهاشمية انموذجا فريدا في الاداء السياسي المتوازن في محيط مضطرب تسدوده القلاقل ، فقد كان لحكمة جلالته في مواجهة التحديات بارادة التغيير والاصلاح الوطني والانفتاح العالمي الاثر الحاسم في بلورة تصورات مهمة لمجتمع عالمي تسودة العدالة وتحكمة قيم واحترام الاخر فكان انعقاد المؤتمر الاقتصادي العالمي في البحر الميت الاسبوع الماضي تتويجا لجهود جلالته السامية في هذا الميدان وتاكيدا على مكانة الاردن والتزامه بالتواصل الحضاري .

واشار المجلس الى ان الصورة الحضارية التي حققها جلالته للاردن تفرض علينا جميعا ان نعمل بمزيد من الاصرار والعزم للحفاظ على امن الوطن وترسيخ استقراره وصون استقلاله والعمل بيد واحده لتعزيز قوته ومنعته ، مؤمنين بان الاردن الممتد من اصل الحضارة يجعلة الاشد مضاء في زمن التحدي والاكثر عدالة في زمن السلام وظل دائما ملتقى انظار العالم ومحط تقديره واحترامه