الزرقاء - ماجد الخضري

كرم سمو الأمير مرعد بن رعد رئيس المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الشركات التي ساهمت في إيجاد فرص عمل مستدامة للأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك عددا من الطلاب ذوي الإعاقة العاملين في الشركات الصناعية ومديريات التشغيل في المحافظة.

جاء ذلك خلال حفل التكريم الذي اقيم في غرفة صناعة الزرقاء للشركات التي ساهمت في خلق فرص عمل مستدامة للأشخاص ذوي الإعاقة في محافظة الزرقاء ضمن مبادرة "نرعاهم فيبدعون".

وقال الأمير مرعد إن التخطيط السليم للمستقبل يساهم في مواجهة الصعوبات التي قد تواجهنا في مجال دمج الاشخاص ذوي الاعاقة في المجتمع.

وشدد الأمير مرعد على أهمية تطبيق بنود قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة والذي يعتبر من القوانين العصرية، وابدى دعمه الكامل للتوصيات التي تم طرحها خلال حفل التكريم بأهمية تبني تقديم حوافز للشركات المشغلة لذوي الاعاقة.

وقال رئيس غرفة صناعة الزرقاء المهندس فارس حموده ان تقدم المجتمعات يقاس بمدى توفير فرصة متكافئة لأفراد المجتمع بجميع فئاته وخصوصاً الفئات التي تحتاج الى الدعم والمساعدة لتمكينها ودمجها في المجتمع، وبين أن المملكة خطت خطوات هامة في مجال حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة وفي جميع المجالات ذات الصلة بهم كالتعليم والصحة والعمل وتنمية المواهب وغيرها، واشار حموده الى أن غرفة صناعة الزرقاء بادرت وبالتعاون مع معهد الرياديين والمبدعين العرب إلى استقطاب أبنائنا من ذوي الاعاقة وتدريبهم وتشبيكهم مع الصناعات في محافظة الزرقاء إيماناَ من الغرفة بأهمية هذه الفئة وضرورة مساعدتهم على تفريغ طاقاتهم الفكرية والابداعية في وظيفة لائقة تضمن لهم حياة كريمة وتجعلهم أفراداً فاعلين في أسرهم وفي المجتمع ككل.

و شدد حموده على ان إستراتيجية الانتقال من دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في مجالات التعليم الى دمجهم في مجالات العمل من الاستراتيجيات المستخدمة في دول متعددة، حيث أن الاعاقة لا يجب أن تكون سبباً يحول دون الحق بالحصول على العمل، كما شدد حموده على أهمية دور القطاع الصناعي في توفير فرص عمل للاشخاص ذوي الاعاقة والذين يتمتعون بالاصرار والعزيمة التي جعلتهم أكثر انتاجية حسب ما لمسناه من أصحاب العمل، وطالب حموده الحكومة بضروة أن يشمل نظام الحوافز الضريبية المنوي اقراره جميع الشركات المنخرطة في تشغيل العمالة الأردنية من جهة والعمالة من ذوي الاعاقة من جهة أخرى.

وقدم خالد الخرابشة مدير مبادرة "نرعاهم فيبدعون" عرضا عن المبادرة التي ينفذها معهد الرياديين والمبدعين العرب بالتعاون مع غرفة صناعة الزرقاء والجمعية الاردنية لمصدري الالبسة و المنسوجات وشركات في القطاع الخاص، وتهدف المبادرة الى تدريب وتشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة في الشركات الصناعية وتوفير حياة كريمة لهم.

و عرضت السيدة دينا خياط عضو مجلس ادارة غرفة صناعة الزرقاء والجمعية الاردنية لمصدري الالبسة والمنسوجات شرحا عن مشروع "سلال" والهادف الى تحويل نفايات النسيج الزائدة في مصانع الالبسة إلى سلال منسوجة، وتزينها ببعض اكسسوارات الزينة التي يتم تجميعها من قبل ذوي الاعاقة.

وتم خلال حفل التكريم التوصية بأهمية شمول تشغيل ذوي الإعاقة ضمن نظام الحوافز الضريبية من أجل تحفيز الشركات الصناعية على تشغيل ذوي الاعاقة وزيادة نسبة تشغيلهم ودمجهم في المجتمع، وقام سمو الأمير مرعد بتكريم الشركات التي ساهمت في خلق فرص عمل مستدامة للأشخاص ذوي الإعاقة في محافظة الزرقاء وعدد من الطلاب ذوي الاعاقة العاملين في الشركات الصناعية ومدريات التشغيل في المحافظة.