الخرطوم- أ ف ب

رفض حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير اعتقال قياداته وطالب بإطلاق سراحهم فورا، مؤكدا أن ما قام به المجلس العسكري هو "انتهاك للشرعية الدستورية".

وقال الحزب في بيان "يرفض المؤتمر الوطني اعتقال قياداته ورئيسه المفوض وعدد كبير من رموزه ويطالب باطلاق سراحهم فورا". وأضاف الحزب أن "ما قام به المجلس العسكري باستيلائه على السلطة يعد انتهاكا للشرعية الدستورية".