المفرق - بترا

اطلع الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا، امس خلال زيارة الى مخيم الزعتري للاجئين السوريين، على الخدمات المقدمة لهم وابرز احتياجاتهم.

وقدر الرئيس الايطالي، الجهد الذي يقوم به الاردن رغم ما يواجهه من ظروف تجاه ملف اللاجئين السوريين ما يتطلب المزيد من الرعاية والدعم الاممي والدولي، بهدف التخفيف عن الاردن بهذا الاتجاه.

وأعرب عن اعجابه بما يقدمه الاردن تجاه اللاجئين واستقباله لهم على مدى عقود ما يدلل على الدور الذي تلعبه المملكة كمركز للاستقرار في محيط ملتهب.

وقال الرئيس الإيطالي: إن مخيم الزعتري يمثل تجربة فريدة، ليس لأنه من اكبر مخيمات اللجوء في العالم؛ وانما لمستوى الخدمات المتوفرة فيه، والمقدمة للاجئين وكيفية إدارة المخيم على مستوى عال من التنظيم، مثمنا للأردن وشعبها التزامهم الإنساني تجاه اللاجئين بمختلف المجالات، مؤكدا التزام إيطاليا بالوقوف الى جانب الاردن لمواجهة تداعيات ازمه اللجوء السوري وليتمكن من الاستمرار بواجبه الإنساني تجاه اللاجئين السوريين.

وأكد وزير الدولة لشؤون الاستثمار مهند شحادة الذي رافق الرئيس الايطالي في زيارته، عمق العلاقات التي تربط البلدين في مختلف المجالات، مشيرا الى ان الاردن فتح ابوابه أمام اشقائه السوريين بسبب ما تعانيه بلادهم من ازمة، وكان الاردن الوجهة الاولى لهم طلبا للأمن.

واستمع الرئيس الايطالي من مدير مديرية اللاجئين السوريين العقيد بلال العمري الى شرح عن الخدمات المقدمة للاجئين السوريين، بالتشارك مع المنظمات الأممية والإنسانية العاملة في المخيم.

واستمع الرئيس الايطالي الى شرح من المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الاردن فيليبو جراندي، حول التطورات التي طرأت على المخيم، اضافة الى التحديات المعيقة لاستمرار تقديمه الخدمات.

وزار الرئيس الايطالي المستشفى الإيطالي في المفرق، والواحة الآمنة للمرأة والفتاة التابعة لمنظمة الامم المتحدة للمرأة، مستمعا من ممثل المنظمة في الاردن زياد شيخ، الى شرح عن الخدمات المقدمة.